مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

فتوح الشام

تأليف : الواقدي

موضوع الكتاب : التاريخ



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب (8 تعليق)
كتب من نفس الموضوع (85)
كتب أخرى للواقدي (1)



() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
أشهر مؤلفات الواقدي في الفتوح. وهو في فتوح الشام ومصر والعراق والجزيرة وأرمينية، ولكنه اشتهر بأول فصوله. طبع مرات لا تحصى أولها: سنة 1854م بعناية (وليم ناسو) في جزأين. ومعظم كتب الواقدي في الفتوح لا تزال تفتقر إلى الترتيب والتحقيق، وقد طبع منها: (فتوح مصر والإسكندرية) جزآن، ليدن سنة 1241هـ 1825م بعناية (هماكر) ثم طبع كتابه (فتوح الجزيرة) بعناية إيوالد (G.H.A.Ewold) غوطا (1827م) ثم بعناية نيابور (همبورغ 1847) ثم (فتوح الشام) ثم (فتوح العجم) طبع في الهند سنة 1297هـ ثم (فتوح أفريقية) طبع في تونس في جزأين سنة 1315هـ وقد حاولت جاهداً أن أعثر على طبعة محققة للكتاب، فما وُفقت. والطبعة التي رجعت إليها في هذا التعريف، هي نشرة (دار ابن خلدون) في الإسكندرية، بلا تاريخ ولا تحقيق ولا فهرس لمحتويات الكتاب. ويقع متن الكتاب في هذه الطبعة في (775) صفحة، في جزأين. افتتح الجزء الأول بمراسلات الصحابة قبيل فتوح الشام، ثم أخبار معركة أجنادين، ثم فتوح دمشق ثم وقعة حصن أبي القدس قرب طرابلس، ثم فتوح حمص، ثم فتح قنسرين، ثم عودة إلى فتوح حمص والرستن، ثم معركة اليرموك (من ص204 حتى 296) ثم فتح بيت المقدس (حتى ص320) ثم فتح حلب وقلاعها (حتى ص368) ثم فتح أنطاكية (حتى آخر الجزء الأول ص413). وافتتح الجزء الثاني بذكر غزوة (مرج القبائل داخل الدروب) كذا ?. حتى (ص20) حيث يبدأ بذكر فتح قيسارية الشام والمعارك في فلسطين (حتى ص34) ثم فتوح صور وعكا وطرابلس الشام وقيسارية حتى (ص43). وهنا يبدأ الواقدي بذكر فتوح مصر والإسكندرية ودمياط وما والاها حتى (ص116) ويعود (ص117) فيذكر فتوح ديار بكر وديار ربيعة وما يليها من البلاد، كقلعة ماردين والرُها وحران حتى (ص158) و(رأس العين) حتى (188) ودارا وميافارقين وآمد حتى (ص202) وجبل الجودي والحصون التي تليه، ثم إسعرد وبدليس وأرزن وأرمينية وخلاط حتى (ص224). ثم يشرع الواقدي في الحديث عن فتوح العراق حتى (ص261) حيث يعود مرة أخرى ليصل ما قطعه من حديثه عن فتوح مصر، وليجعل خاتمة كتابه في فتوح البهنسا من (ص261 حتى 380) وهي من أطول فصول الكتاب. ولا أجد تفسيراً لعمل الواقدي هذا إلا أن يكون أراد أن يصور الفتوحات كما وقعت في زمانها، حيث افتتحت معظم تلك البلاد في وقت واحد. فإذا صح هذا الاحتمال كان الكتاب من أهم وثائق التاريخ.

 

  
كتب من نفس الموضوع 85 كتاباً
الإحاطة في أخبار غرناطة
الأخبار الطوال
السلوك لمعرفة دول الملوك
الكامل في التاريخ
المقتبس من أنباء الأندلس
المزيد...
  
كتب أخرى للواقدي1 كتاباً
المغازي

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار