مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

نصرة الثائر على المثل السائر

تأليف : الصفدي

موضوع الكتاب : الأدب --> البلاغة



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب (1 تعليق)
كتب من نفس الموضوع (9)
كتب أخرى للصفدي (6)



() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
من روائع الأدب العربي. انتصر به الصلاح الصفدي (صاحب الوافي) من ركن الدين أبي القاسم السنجاري المتوفى يوم 6/ رمضان/ 650هـ وكان قد ألف كتاباً في نصرة شيخه ضياء الدين ابن الأثير، سماه ( نشر المثل السائر وطي الفلك الدائر) و(الفلك الدائر) هو الكتاب الذي ألفه ابن أبي حديد، في نقد (المثل السائر) لابن الأثير، فكان كتاب الصلاح الصفدي في الانتصار لابن أبي حديد من السنجاري، والزيادة على مؤاخذات ابن أبي حديد، في رده المستعجل الذي ألفه في خمسة عشر يوماً. ويعتبر الكتاب من أجل ما ألف حول (المثل السائر) لما عرف به الصفدي من امتلاك ناصية الأدب، وإلمامه بنوادر الكتب، وغرائب النصوص الأدبية. ألفه حوالي سنة 750هـ وقد أتي الأستاذ محمد علي سلطاني على التعريف بمعظم مؤلفاته، في مقدمة نشرته لنصرة الثائر (دمشق: مجمع اللغة العربية 1971م) معتمداً عدة نسخ من مخطوطات الكتاب، أهمها: نسخة الخزانة التيمورية بمصر، وهي بخط الصفدي نفسه. وللجلال السيوطي كتاب (قطع الدابر من الفلك الدائر) ذكره حاجي خليفة. وانظر (المثل السائر) في هذا البرنامج. وننوه هنا إلى أن (الفلك الدائر) طبع قديماً على الحجر سنة 1309هـ على نفقة الميرزا محمد الشيرازي انظر مجلة العرب (س23 ص23) قال الصفدي: ونقلت من خط الحافظ اليغموري قال: أنشدني الإمام ركن الدين أبو القاسم لنفسه في عز الدين بن أبي الحديد وقد صنف الفلك الدائر على المثل السائر:(لقد أتى باردا ثقيلا = ولم يرث ذاك من بعيد) (فهو كما قد علمت شيء= أشهر ما كان في الحديد) أي كتاب بارد قال: وهذا ركن الدين أبو القاسم، هو محمود بن الحسين ابن الإمام أرشد الدين الأصبهاني الأصل السنجاري المولد. كان حنفيا يعرف المذهب والأصولين والخلاف والأدب، قرأ على السيف الآمدي وعلى ضياء الدين ابن الأثير، وبطل خرقة الفقهاء وتزيي بزي الأجناد، وتوفي بدمشق في سادس شهر رمضان سنة خمسين وستمائة، ودفن بسفح قاسيون. ومولده في سنة اثنتين وتسعين وخمسمائة. وقال في انتقاله إلى الجندية أبياتا منها: (فانظر أخا العقل إلى حرفةٍ = منها هربنا للوغى الجحفل) (لو لم تكن أنحس ما في الورى = لم نرض عنها بالردى الأعجل)

 

  
كتب من نفس الموضوع 9 كتاباً
أسرار البلاغة
دلائل الإعجاز
المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر
تحرير التحبير في صناعة الشعر والنثر
المزيد...
  
كتب أخرى للصفدي6 كتاباً
نكت الهميان في نكت العميان
أعيان العصر وأعوان النصر
الوافي بالوفيات
تصحيح التصحيف وتحرير التحريف
المزيد...

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار