مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

السلوك لمعرفة دول الملوك

تأليف : المقريزي
الولادة : 765 هجرية
الوفاة : 844 هجرية

موضوع الكتاب : التاريخ



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب (8 تعليق)
كتب من نفس الموضوع (80)
كتب أخرى للمقريزي (3)
كتب من نفس الحقبة
مؤلفون من نفس الحقبة

() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
كتاب ضخم، يعتبر من أهم المصادر في تاريخ الدولتين: الأيوبية والمملوكية. وهو الحلقة الرابعة من سلسلة ألفها المقريزي في تاريخ الدول المتعاقبة على مصر والقاهرة، وهي: 1- (البيان والإعراب فيمن دخل مصر من الأعراب) 2- (عقد جواهر الأسفاط في أخبار مدينة الفسطاط) أرخ فيه لمصر حتى قيام الدولة الفاطمية. ولم يكن من هذا الكتاب سوى نسخة يتيمة في مكتبة برلين برقم (9845) فضاع أثناء الحرب العالمية الأولى، ولم يعرف مصيره حتى اليوم. 3- (اتعاظ الحنفا بأخبار الأئمة الفاطميين الحنفا) انظر التعريف به في هذا البرنامج، فقد تكلمنا فيه عن جانب مهم من مؤلفات المقريزي. قال ابن تغري بردي في ذيله الآتي ذكره: (وأجل تحفة اخترعها وعمدة ابتدعها كتابه المسمى بالسلوك..انتهى فيه إلى أواخر سنة 844 وهي السنة التي توفي فيها). واختار منه تراجم من مات بعد مولده فتوسع فيها واستمر في الزيادة عليه حتى آخر يوم من حياته وسماه (درر العقود الفريدة في تراجم الأعيان المفيدة) رتبه النجم ابن فهد في ثلاث مجلدات، ورجع إليه السخاوي زهاء (160) مرة، ثم ميز تراجم أهل مصر والورادين إليها وسماه (المقفى) لأنه رتبه على الحروف، قال ولو كمل لجاوز الثمانين مجلدة، (وطبع المقفى في دار الغرب الإسلامي ببيروت عام 1919 بتحقيق د. محمد اليعلاوي في 8 مجلدات) وكان كلما عثر على نادرة أودعها في تذكرة اجتمعت له منها ثمانون مجلدة وسماها (مجمع الفرائد ومنبع الفوائد) انظر ما حكيناه عن هذه الكتب في التعريف بكتابه (اتعاظ الحنفا) وقد بنى كتابه السلوك على نظام الحوليات الشاملة لعهد كل سلطان من السلاطين، مدوناً حوادث كل عام تدويناً مستقلاً، وختم الحوادث بذكر وفيات العام، من غير أن يربط بين سنة وأخرى بأي رابط، ما عدا أنه يذكر أحياناً الوظائف الكبرى ويسمَّي من عليها. سيما إذا جاءت فاتحة السنة موافقة لقيام سلطان جديد، أو حدوث أمر جليل. وهو يكتب اسم السلطان الجديد بخط كبير ومداد مخالف. وبقي يعمل فيه حتى آخر سنة من حياته، فجاء في أربعة مجلدات ضخمة، وقد طبعت أجزاء منها مترجمة إلى الفرنسية ما بين (1837 و1908) بعناية (أتين كاترمير) و(أميل بلوشيه). وهكذا فرغ المقريزي من الكتاب مقدماً لمصر سجلاً يومياً طويلاً، ضافياً بأخبارها وأخبار ما يليها من البلدان. قال د. محمد مصطفى زيادة -وهو مرجعنا في هذه الترجمة-: (وعندي الجزآن الثالث والرابع من نسخة مكتوبة بقلم أنيق فاخر، لخزانة الأمير يشبك مِنْ مهدي الدوادار، كتبت سنة (880) أي بعد (45) سنة من وفاة المقريزي، وكان ناسخها سجيناً، فأراد بتجويد خطه أن يكون شفيعاً له بالخروج من السجن. وعلى كتاب (السلوك) هذا وضع ابن تغري بردي (ت874هـ) كتابه: (حوادث الدهور) ليكون ذيلاً للسلوك. انظر التعريف به في هذا البرنامج، وكذلك فعل السخاوي (ت 902هـ) في كتابه: (التبر المسبوك في ذيل السلوك) المطبوع قديماً في مصر. وانظر (دراسات عن المقريزي) مجموعة مؤلفين (ص13). ويشبك من مهدي: كذا تنسب المماليك إلى مواليها، فيقال: (من فلان) وليس (بن فلان).

 

  
كتب من نفس الموضوع 80 كتاباً
الإحاطة في أخبار غرناطة
الأخبار الطوال
الكامل في التاريخ
المقتبس من أنباء الأندلس
المزيد...
  
كتب أخرى للمقريزي3 كتاباً
المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار
اتعاظ الحنفاء بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفاء
البيان والإعراب عما بأرض مصر من الأعراب

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار