مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
سفر كلمة
free arabic books,online arabic libraryأسماء أمكنة دالة على النخل في الإمارات1

تاريخ النشر :2012-08-31

الشيص : وردت المفردة في مسرد وفهارس الأسماء الجغرافية بدولة الإمارات للدلالة على قرية تقع خطيّ ( 56طول ) و ( 25،53 عرض ) والشيص مفردة معجمية تناولها علماء اللغة للأبانة عن واحدة من علل النخل المعروفة ، فعن أبي حنيفة : هو الشيص والشيصاء واحدته شيصة وشيصاءة وقد شاص النخل. وعن ابن دريد: هو فارسي معرب وعن أبوعبيد وأهل المدينة: يسمون الشيص السخل وقد سخلت النخلة - ضعف نواها وتمرها وكذلك ذكرها ابن سيده في كتاب النخل ونسبها الى ابي عبيد وقال أن الشيص هو السخل ذاته دون ان ينسبه إلى مكان بعينه . الشويص: تصغير الترخيم من ( الشيص ) للدلالة على ذات المعنى السابق، ولقد ذكرها المعجم وصنّفها كقرية بين خطيّ ( 56 ، 25 ). الصرم: واسمها كاملا ( بحوث الصرم ) ولقد صنّفها الفهرس الجغرافي وذكر أن موقعها بين خطي ( 54 / 24 ) والصرم في النخل هو القطف والجد ، والصَّرامُ والصِّرامُ: جَدادُ النخل. وصَرَمَ النخلَ والشجرَ والزرع يَصْرِمُه صَرْماً واصْطَرَمه: جَزَّه. واصْطِرامُ النخل: اجْتِرامُه؛ قال طَرَفَةُ: أَنْتُمُ نَخْلٌ نُطِيفُ بـه، فإذا ما جَزَّ نَصْطَرِمُهْ والصَّريمُ: الكُدْسُ المَصْروُم من الزَّرْع. ونَخْلٌ صَريمٌ: مَصْروُمٌ. وصِرامُ النخل وصَرامُه: أوانُ إدراكه. وأَصْرَمَ النخلُ: حان وقتُ صِرامِه. والصُّرامَةُ: ما صُرِمَ من النخل؛ عن اللحياني. وفي حديث ابن عباس: لما كان حِينُ يُصْرَمُ النخلُ بَعثَ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عبدَ الله بن رَواحة إلى خَيْبَر؛ قال ابن الأثير: المشهور في الرواية فتح الراء أي حِينُ يُقْطَعُ ثمر النخل ويُجَذُّ. والصِّرامُ: قَطْعُ الثمرة واجتناؤها من النخلة؛ يقال: هذا وقتُ الصِّرامِ والجَذاذِ، قال: ويروى حينُ يُصْرِمُ النخلُ، بكسر الراء، وهو من قولك أَصْرَمَ النخلُ إذا جاء وقتُ صِرامه. قال: وقد يطلق الصِّرامُ على النخل نفسه لأَنه يُصْرَمُ. ومنه الحديث: لنا من دِفْئِهم وصِرامِهم أي نخلهم. ولقد أطلق العرب مفردة المئخار على النخلة التي يبقى حملها إلى آخر الصرام وأنشد: ترىالغضيض الموقر المئخار من وقعه ينتشر انـتـثـارا رملة الصرامي: ذكرها الفهرس بين خطي ( 54/ 24 ) وصنّفها ككثبان رملية وهي من جذر الصرم الدال على القطع والقطف والجد. العاضد: من الجذر عضد ، ووردت في صيغة اسم الفاعل وعضد مفردة أوردتها للمعاجم إذا أرطبت التمرة من وسطها فهي معضدة وأَنشد أَبو حنيفة في صفة نخل: مِنَ الغُلْبِ، مِن عِضْدانِ هامةَ شُرِّبَتْ لِسَقْيٍ، وجُمَّتْ لِلنَّواضِـحِ بِـئْرُهـا والعَضُدُ من النخل:الطريقة منه. وفي الحديث: أَنّ سَمُرة كانت له عَضُدٌ من نخل في حائط رجل من الأَنصار؛ لقد ذكره الهروي؛ أَراد طريقة من النخل، وقيل: إِنما هو عَضِيدٌ من النخل. . والعاضِدان: سَطْران من النخل على فَلَج. أم العلقة: عن الزبيدي أن مفردة معاليق: ضرب من النخل وجذرها علق وهي مفردة أوردتها المعاجم في واحدة من دلالاتها على نوع من الشجر وذكرها ابن دريد كضرب من النخل ووردت في الدلالة ذاتها عند ابن منظور في قوله: ومَعَاليق: ضرب من النخل معروف؛ قال يذكر نخلاً: لئِنْ نجَوْتُ ونجَتْ مَعَالِـيقْ من الدَّبَى، إِني إذا لَمَرْزُوقْ.