مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
سفر كلمة
free arabic books,online arabic libraryأزيب

تاريخ النشر :2012-08-20

رياح تهبّ على البحر من جهة الشرق والمادة معجمية فصيحة، قال أبو عمر في صحاحه: الأزيب، وهو الماء الكثير وكذلك الريح بين الصبا والجنوب. وفي المستوى اللهجي العامي قال ناصر العدواني: واليوم قفَّوا مثلْ مزنَ المخايلْ هبَّتْ عليهأزيبْ وقفَّى سحابها ورد في معاجمنا في مادة (زيب) الأَزْيَبُ الجَنُوبُ هُذَلِيّة (منسوبة إلى لسان هذيل) أَو هي النَّكْباءُ التي تَجْري بين الصَّبا والجَنُوب وفي الحديث: إِن للّه تعالى ريحاً يقال لها الأَزْيَبُ دونها بابٌ مُغْلَقٌ ما بين مِصْراعَيْه مسيرةُ خمسمائة عام. وقال ابن الأَثير (أَهلُ مكة يَستعملون هذا الاسم كثيراً ). قال شمر أَهلُ اليمن ومن يَرْكَبُ البَحر فيما بين جُدَّة وعَدَن يُسَمُّون الجَنُوبَ الأَزْيَبَ لا يعرفون لها اسماً غيره. ونقل ابن منظور كلام شمر والنضر بن شميل عن التهذيب للأزهري. ولكن العرب عرفت لرياح الجنوب اسماء أخرى، فهي النّعامى لأنها أبلّ الرياح وأرطبها، وجاءت في شعر لأبي ذؤيب: مرته النُّعامى فلم يعترف خلاف النّعامى من الشام ريحا وأطلقوا عليها الهيف أيضا وفي مصر اسم المريسية، لأنها تهبّ من صعيد مصر من جهة بلاد المريس في أوائل أرض النوبة كما ذكر القلقشندي صاحب صبح الأعشى. وهي ريح أهل الحجاز، أما غير أهل الحجاز فليست ريح الأزيب بموافقة لهم، وهي في الضرر كالدبور كما ورد في كتاب ابن الأجدابي. وعدّها أهل اليمن وعسير والحجاز من الرياح اللواقح لأنها تلقح السحاب فيمطر. سمّيت الأزيب كذلك لسرعتها، فلقد كتب ابن فارس أن الزاي والياء والباء أصل يدلّ على خفّة ونشاط. فالأزيب السرعة والنشاط. جاء ما يماثل الأزيب في اللغة الحبشية في صورة: azeb أزِيب، (بإمالة حركة الزاي) وهي ريح الجنوب أو أرض الجنوب، لأن الرياح التي تهبّ ما بين عدن وجدة تؤثر على الساحل الحبشي المقابل. وهي من الألفاظ المشتركة بين العربية والحبشية. ولكنّ الأزيب تأتي في معان غير دالة على الجنوب أو ريحه، فهي في لهجة حضرموت ريح الشرق، وفي لهجة عمان ريح الشمال. والسبب في ذلك فسّره لندبرج تفسيرا طيبا كما نقل الباحث يعقوب بكر في قوله: تتكون الأزيب في حوض نهر الفرات، ثم تهبّ ريح شمال على الخليج العربي، ثم تخرج من هناك محاذية الساحل الجنوبي للجزيرة العربية فتكون ريح شرق كما عند أهل حضرموت.