مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
سفر كلمة
free arabic books,online arabic libraryالزعفران

تاريخ النشر :2012-08-31

الزعفران مفردة ذكرتها معاجمنا ووردت في مجموعة من كتب اللغة والتراث الطبي العربي والإسلامي أما معجميا فلقد تم تناولها كصباغٍ وطيبٍ وهو ما نراه عند صاحب اللسان بقوله: الزعفران هذا الصبغ المعروف وهو من الطيب، وجمعه بعضهم على زعافير بينما جمعه الجوهري على زعافر أما استعمالها كصباغ فهو أمر شائع في مصادرنا ويكفي أن يكون مثلا له ما ذكره ابن منظور: زعفرت الثوب صبغته. وما زالت ذات الطريقة التقليدية منتشرة بين بعض قبائل البدو. ثم انتقلت المفردة إلى حقول استعارية ومجازية مختلفة، فنقرأ: المزعفر هو الأسد الورد لأنه ورد اللون وقيل لما عليه من أثر الدم. ومن أسمائه: الجادي والجاد والريهقان والكركم والجساد. ولقد ورد الجساد بمعنى الزعفران في شعر لأبي الطيب رحمه الله: وعلى التراب من الدماء مجاسـد وعلى السماء من العجاج مسوح وقال بعض شرّاحه أن: المجاسد هو المصبوغ بالجساد وهو الزعفران، يقول لكثرة ما يسفك من الدم صبغ الأرض بلونه حتى كان عليها مجاسد واسودت السماء بالغبار فكان عليها مسوحا. اما في المعجميات الأخرى فنجده في اللغة الآشورية بصيغة azupiranu وكذلك azupiru وكان يستعمل للعلاج بكثرة. أما في اليونان فكان ذيوسقير ينصح به لعلاج العين والأذن ومضادا للتشنج وانحباس الطمث. وتحفل كتب الطب لأبن البيطار وابن النفيس وابن سينا وسواهم بخصائصه العلاجية التي نجد فيها امتدادا لما عرفته الحضارات الإنسانية القديمة من قبل. ويعتقد بعض علماء اللغات أن المفردة في صورتها الآشورية مشتقة من مفردة sopiru التي تطلق على الظفر لأسباب تمائمية. أما في اللغة السنسكريتية (الهندية القديمة) فتخضع المفردة لمفهوم تبادليّ حسب الباحث علي الشوك لأنها ترد فيها بصيغة: kunkuma الدالة على الكركم وهو من التوابل المعروفة. ولكنه الأمر الذي أقرته أيضا بعض مصادر العربية كما رأينا من قبل.