مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
حكاية اليوم
ما قال لا ولا نعم

تاريخ النشر :2014-04-29



غنى عمرو بن بانة يوما في جماعة من صحبه، فبيناهم كذلك إذ جاء الحاجب فقال: إسحاق الموصلي بالباب، فقال له عمرو:
أعفنا من دخوله ولا تنغص علينا ببغضه وصلفه وثقله ففعل، وخرج الحاجب فاعتل على إسحاق
حتى انصرف، وأقاموا يومهم وباتوا ليلتهم عند ابن شغوف. فلما أصبحوا مضى الحسين بن الضحاك
إلى إسحاق فحدثه الحديث بنصه. فقال إسحاق:
يا بن شغوفٍ أما علمت بما
قد صار في الناس كلهم علما

دعوت عمراً فبات ليلته
في كل ما يشتهي كما زعما

حتى إذا ما الظلام ألبسه
سرى دبيباً فضاجع الخدما

ثمت لم يرض أن يضاجعهم
سراً ولكن أبدى الذي كتما

ثم تغنى لفرط صبوته
صوتاً شفى من غليله السقما:

وابأبي مقحم لعزته
قلت له إذ خلوت مكتتما

تحب بالله من يخصك بالو
د فما قال لا ولا نعما
قال: وشاعت الأبيات في الناس وغنى فيها إسحاق أيضاً فيما أظن، فبلغت ابن شغوف فحلف ألا
يدخل عمراً داره أبداً ولا يكلمه، وقال: فضحني وشهرني وعرضني للسان إسحاق، فمات مهاجراً له.