مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
حكاية اليوم
حتّى لو نهشته الأفاعي

تاريخ النشر :2013-12-14


قال رجلٌ من بني تغلب، وكان ظريفاً: ما لقِيَ أحدٌ من تغلبَ ما ألقَى أنا قيل: وكيفَ ذلك قال: قال الشاعر:
لا تَطلُبَنَّ خُؤُولةً في تَغلِبٍ
فالزِّنجُ أكرَمُ مِنهُمُ أخوالا

لوْ أنَّ تَغْلِبَ جَمَّعَتْ أحسابَها
يومَ التَّفاخُرِ لم تَزِنْ مِثقالا

تَلْقاهُمُ حُلماءَ عن أعدائهمْ
وعلى الصِّدِيقِ تراهُمُ جُهَّالا

والتَّغْلَبيُّ إذا تَنَحنَحَ لِلقِرَى
حكّ استَهُ وتمَثَّلَ الأمثالا
واللَّه إنِّي لأتوهّم أنْ لو نهشت استِي الأفاعي ما حككتها.
وكان الشيظمي الشاعر أحد معلمي سيف الدولة ، وكان يتبسط عليه بدالة التربية والصحبة، ولم يكن يجلس بحضرته غيره من أبناء جنسه، وكان شيخاً بديناً لا يستطيع الوقوف، وكان سيف الدولة كثيراً ما يمازحه، فأنشده يوماً:
والشيظمي إذا تنحنح للقرى
حك أسته وتمثل الأمثالا
فضرب الشيظمي بيده على فخذ سيف الدولة وقال: ليس كذا علمك المعلم يا عزيز أبوه.