مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
رحلات المكية
حكاية صبيّ

تاريخ النشر :2013-11-28


كان تقي الدين المصري محتسبا بمكة ، وكان له دخول فيما يعنيه وفيما لا يعنيه ، فاتفق في بعض السنين أن أُتي أمير الحاج بصبي من ذوي الدعارة بمكة قد سرق بعض الحجاج فأمر بقطع يده ، فقال له تقي الدين : إن لم تقطعها بحضرتك وإلا غلب أهل مكة خدامك عليه ،فاستنقذوه منهم وخلصوه ، فأمر بقطع يده في حضرته فقطعت وحقدها لتقي الدين ولم يزل يتربص به الدوائر ، ولا قدرة له عليه لأن له حسبا من الأميرين رميثة وعطيفة والحسب عندهم أن يعطي أحدهم هدية من عمامة أو شاشية بمحضر الناس تكون جوارا لمن أعطيته ، ولا تزول حرمتها معه حتى يريد الرحلة والتحول عن مكة ، فأقام تقي الدين بمكة أعواما ، ثم عزم على الرحلة وودع الأميرين ، وطاف طواف الوداع، وخرج من باب الصفا ، فلقيه صاحبه الأقطع وتشكى له ضعف حاله ، وطلب منه ما يستعين به على حاجته فانتهره تقي الدين وزجره ، فاستل خنجرا له يعرف عندهم بالجنبية، وضربة ضربة واحدة كان فيها حتفه.