مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
رحلات المكية
تلاوة صاحبي

تاريخ النشر :2013-06-15


وفد في ذلك الوقت على المطاف الآلاف المؤلفة من الحجاج الذين بادروا –وقد أزجاهم الشوق،وشغلهم الوجد عمن حولهم- فطافوا بالبيت بسكينة وتودة، بعضهم يتلو، وبعضهم يبكي، وانعقدت ألسنتهم وهم يتأملون في سرّة الدنيا ومركز العالم The Navel of the World. وسرعان ما أصبحت حركتي مقيدة، فقد أحاطت بي هذه الحشود… المنكب على المنكب، والخد على الخد، فاندفعت إلى الأمام مثل رقاقة من الخشب تتقاذفها أمواج المد والجزر.
وكنت محظوظا في شيء واحد: فقد كان يسعى أمامي رجل مغربي، ضامر الجسم، يتلو آيات من القرآن الكريم بصوت يجمع بين الخشوع والترتيل الجذاب، فاللغة العربية بشكل عام –ولغة القرآن بشكل أخص- تتمتع بموسيقى الشعر بسلاستها وروعتها، وإذا تيسر لها قارئ موهوب فغناها تتحول على لسانه إلى سحر نادر. ولهذا فأنني كنت أشنف أذني بتعطش لتلاوة صاحبي، بينما يتدافعني الحشد العظيم إلى الأمام في طوافي المعاكس لعقارب الساعة.
لقد خففت عني هذه المتعة نوعا ما الألم الذي أصابني في قدمي فوجودنا في المسجد يقتضي ألا نلبس الأحذية. وقد سرني أن علي الحجاج كافة تقليم أظافرهم قبل الإحرام بالحج، ذلك أن البدو الذين يطوفون ورائي كانوا يدوسون على عقبي الحافيتين بأقدامهم الخشنة مع كل خطوة يخطونها، فما إن انتهيت من الشوط السادس وقبلت الحجر الأسود في ركن الكعبة الشرقي حتى أحسست في قدمي بالألم لما أصابهما من الرضوض والكدمات.
وأخيرا مشيت وأنا أعرج من المطاف إلى باب الصفا حيث بدأت السعي بين جبلي الصفا والمروة. ففي هذا المكان –كما ورد- ترك إبراهيم هاجر في الصحراء مع أبنهما إسماعيل. وبينما كانت تهرول قلقة خائفة من مكان إلى آخر بحثا عن الماء، ردّها الملك جبريل أخيرا إلى نبع كان ينبجس ماؤه بين قدمي الطفل معجزة من الله تعالى. ذلك النبع هو نفسه الذي يغذي بئر زمزم داخل الحرم حسبما يعتقد المسلمون. إن الحجاج يحيون بسعيهم في كل عام ذكرى المحنة التي مرت بها هذه الأم واكتشافها العجيب.