مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
رحلات المكية
الكوكب الدري و المكتبة المحمودية

تاريخ النشر :2013-08-02


ولقد كان في المقام الشريف قطعة الماس كبيرة الحجم تلمع للناظرين وتسمى الكوكب الدري حلمها الترك معهم يوم تركوا البلاد العربية كما حلموا كثيراً من النفائس من الحرم وحملوا كثيراً من الكتب الخطية ذات القيمة من المكتبة المحمودية الملتصقة بالحرم وحملوا شمعدانين تقدر قيمتها بنحو ثمانين ألف جنية على ما فهمت.
وفي المكتبة المحمودية اكثر من خمسة آلاف كتاب كثير منها مخطوط وفيها فهرس مكتوب بالعربية والتركية وقد وضع فوق اسم كل كتاب أخذه الترك وغيرهم حرف "غ" علامة انه غير موجود ولما أخذها الترك واخذوا النفائس من الحرم تذرعوا بحجة الخوف عليها من أيدي الإنكليز.
ومن النفائس التي أخذوها مصحف بخط السلطان محمود ولا تزال في المكتبة يافطة كتبها السلطان محمود وفيها "بسم الله الرحمن الرحيم "بخطة الجميل .
فليت شعري هل بقيت تلك النفائس عند الترك ولا سيما في عهدهم الحالي أم لعبت بها أيدي العبث وهل لو أخذها الإنكليز كان الخطر اعم . الحق أقول ان الكتب كانت في أمان عظيم لو بقيت في أماكنها ولا خوف عليها من الإنكليز أو غيرهم فهل لجلالة الملك ابن السعود أن يبحث عن الكتب والنفائس التي أخذت ويطلب إعادتها إلى محلها الأصلي.