مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
رحلات المكية
المطوّف

تاريخ النشر :2014-05-07


ومن حوادث الإحرام أن مطوفا اندس بين المسافرين ليضمن عملاء له قبل زملائه في جدة وقد طبع لنفسه تذكرة باسمه وصنعته وعنوانه وصورته، ثم
أخذ يغشى المجالس ويلقن الناس بالإكراه صيغة التلبية كما لو كان امتحانا أو استجوابا ويحتم أن ينطقوا وراءه. وكان حاج دبت بينه وبين المطوف عاطفة استثقال لظله فانصرف عنه ولم يرض أن يجلس منه مجلس التلميذ من الأستاذ، فخرج المطوف عن دائرة حلمه ونظر إليه مغتاظا غيظا لم يقو على كظمه وأضاف إلى التلبية دعوة جديدة ( اللهم اجعلنا مسلمين مؤمنين) ولم ينقصه إلا أن يقول ( مطيعين للمطوفين وخاضعين) فدعا لصاحبنا الحاج الذى كره المطوف بالدخول في زمرة المسلمين لأنه لم يؤمن به كما لو كان نوحا أو صالحا. ولا ينفر الحاج من المطوف أكثر من غريزة التطفل التى تتحكم في خلق المطوف، فيحسب كل حاج معدنا غير مصقول، أو مادة لم تتشكل ولن تفرغ إلا في القالب الذى يريده. وأعظم شيء في نظر المصرى أن لا يخضع للدليل الذى يعتبر عقله ورقة بيضاء أو لوحا لم يمسسه قلم بكتابة سابقة، وهذا الذى شهدته في هذا المطوف الذى
اقتحمنا وحاول غزونا قبل بلوغ الغاية وظن بعض الحجيج متاعا توضع عليه اليد ويملك بالسبق وصيدا يظفر به ويحل له قبل دخول البيت الحرام، فكان خطؤه في سعيه إلى مصلحته أشد عليه من مصاولته ومجاولته، فنكبه مسلكه الصواب في بغيته، لأنه لم يعلم أن لكل وجهة من الجدوى مأتى تستنزل به عوائدها ويقرب معه ما استصعب منها ولو تعود حسن الرؤية لهداه لله إلى صالح التوفيق.