مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث البحث في لسان العرب ثقافة, أدب, شعر, تراث عربي, مكتبة , علوم, تاريخ, لغة, كتب, كتاب ,تراث عربي, لغة, أمهات الكتب, تاريخ, فلسفة, فقه, شعر, القرآن, نصوص, بحث إرشادات البحث
رحلات المكية
فاقة اهل المدينة

تاريخ النشر :2013-07-03


كانت الدولة العلية العثمانية تخصص للمدينة رواتب كبيرة باهظة، وكان الحجاج الترك والمصريون وغيرهم يخصون المدينة المنورة بالسكنى فيها مدة طويلة ينفقون فيها النفقات الوافرة، وإذا زدنا على ذلك خصب التربة وهطل المطر تبين أن أهل المدينة كانوا في رخاء تام من غير أن يتكفلوا تعبا ومشقة، كل ذلك أثر فيهم تأثيراً خاصا وجعلهم ممتعين بالراحة والرفاهية تجبى إليهم الخيرات من غير عناء ما أو تكليف أنفسهم تحمل مشقة أو مجهود فكانوا متواكلين. ولكن صروف الدهر لا تظل على حال واحد فقد أتت الحرب العامة وحصار المدينة المنورة على نصف سكانها وشرد نصف من بقي وتبع ذلك منع بعض البلدان الحج مثل تركيا وما أحدثته الأزمة العامة في عهد الإشراف وما ذاع من تخويف الناس من المذهب الوهابي وما أرجف به ذوو الأغراض في ذلك مما خوف الناس وصدهم عن زيارة المدينة وحبس خيراتها عنها. ولقد فرضت الحكومة السعودية ضريبة باهظة على قاصدي زيارة المدينة فختمت على الزائر أن يدفع خمسة عشر جنيها إنكليزيا ذهبا إذا شاء ركوب سيارة تكسي أو أحد عشر جنيها ذهبا إذا ركب سيارة لوري فاثر ذلك أسوا تأثير وصد كثيرا من الراغبين في الزيارة لان العالم يعاني ضيقا شديدا يثن منه الغني والفقير.
وجاء حبس مصر لاوقافها فزاد الطين بلة وهجم عليها نحو خمسة آلاف بدوي فزادوا في ضائقتها، وانحبس المطر عنها من خمس سنوات إلى الآن فجفف الضرع وأرتفع ثمن الغذاء، ولكن تهاود سعر الحاجيات في هذه الأيام لهطل المطر في نجد وإرسال الأرزاق إليها.
وإذا علم القارئ أن عدد الحجاج كان في سنة 1926 مئتي ألف حاج وفي سنة1934 ثلاثين ألفا وهو في هذا العام ثمانية وثلاثون ألفا تبين له هول الموقف مع العلم بأن معظم الحجاج كانوا يزورون المدينة وأما الآن فلا يزورها نصفهم لفداحة الضرائب التي أشرت إليها فيما تقدم.