مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

عيون الأخبار

تأليف : ابن قتيبة الدينوري

موضوع الكتاب : الأدب --> مواضيع متنوعة



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب
كتب من نفس الموضوع (89)
كتب أخرى لابن قتيبة الدينوري (9)



() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
أجل تآليف ابن قتيبة البالغة زهاء ثلاثمائة مصنَّفٍ، وهو في حقيقته مجموعة كتب مستقلة عن بعضها. ويرجح أنه ألفه لمحمد بن عبد الله بن طاهر المتوفى سنة 253هـ كما يفهم من الرسالة المثبتة في ج2 ص 222 وفيها قوله: (أما شكري للأمير على سالف معروفه عندي فقد غار وأنجد) وقد صرح ابن قتيبة في مقدمته أن الكتاب كان يشتمل على كتب أخرى رأى إفرادها عنه، وهي: (كتاب المعارف، وكتاب الشعر، وكتاب الشراب، وكتاب تأويل الرؤيا) وبإخراج هذه الكتب الأربعة أصبح الكتاب يتألف من عشرة كتب، هي: (كتاب السلطان، كتاب الحرب، كتاب السؤدد، كتاب الطبائع والأخلاق، كتاب العلم والبيان، كتاب الزهد، كتاب الأخوان، كتاب الحوائج، كتاب الطعام، كتاب النساء) وقد أفردت بعض هذه الكتب بالطباعة، مثل (كتاب السلطان) الذي طبع بمصر مفرداً سنة 1907م بعناية محمد إبراهيم أدهم الكتبي. ونقتطف من مقدمة الكتاب قول ابن قتيبة: (وهذه عيون الأخبار نظمتها لمغفل التأدب تبصرةً، ولأهل العلم تذكرة، ولسائس الناس ومسوسهم مؤدباً، وللملوك مستراحاً من كد الجد والتعب... ولم أر صواباً أن يكون كتابي هذا وقفاً على طالب الدنيا دون طالب الآخرة، ولا على خواص الناس دون عوامهم، ولا على ملوكهم دون سوقتهم، فوفيت كل فريق منهم قسمه...وأودعته ما يتلاقون به إذا اجتمعوا، ويتكاتبون به إذا افترقوا...) (واعلم أنا لم نزل نتلقط هذه الاحاديث في الحداثة والاكتهال عمن هو فوقنا في السن والمعرفة، وعن جلسائنا وإخواننا، ومن كتب الأعاجم وسيرهم، وبلاغات الكتاب في فصول كتبهم، وعمن هو دوننا، غير مستنكفين أن نأخذ عن الحديث سناً لحداثته، ولا عن الصغير قدرا لخساسته، ولا عن الأمَة الوكعاء لجهلها، فضلا عن غيرها. فإن العلم ضالة المؤمن، من حيث أخذه نفعه، ولن يزري بالحق أن تسمعه من المشركين، ولا بالنصيحة أن تستنبط من الكاشحين، ولا يضير الحسناءَ أطمارُها، ولا بنات الأصداف أصدافُها، ولا الذهبَ الإبريزَ مخرجُه من كِبا، ومن ترك أخذ الحسن من موضع أضاع الفرصة، والفرص تمر مر السحاب. وإن وقفت على باب من أبواب هذا الكتاب لم تره مشبعا، فلا تقض علينا بالإغفال حتى تتصفح الكتب كلها، فإنه رب معنى يكون له موضعان وثلاثة مواضع، فنقسم ما جاء فيه على مواضعه...إلخ). قال السمعاني: (سمعت الأمير أبا نصر الميكالي يقول: تذاكرنا المتنزهات يوماً وابن دريد حاضر فقال هذه متنزهات العيون، فأين أنتم من متنزهات القلوب، قلنا: وما هي يا أبا بكر? قال: عيون الأخبار للقتيبي، والزهرة لابن داود ... الخ) طبع الكتاب لأول مرة في جوتينجن من سنة 1899 حتى 1908م بعناية بروكلمان، وعليه ملاحظاته باللغة الألمانية، معتمداً على نسختين هما: نسخة بطرسبورغ، وهي جزآن منه فقط، ونسخة كوبريلي بالأستانة، وهي نسخة كاملة. وقامت بطبعه دار الكتب المصرية بالقاهرة ما بين عام 1924 و 1930م وأعادت طبعه المؤسسة المصرية للتأليف والترجمة والنشر عام 1383هـ 1963م (وانظر أدب الكاتب في هذا البرنامج)

 

  
كتب من نفس الموضوع 89 كتاباً
الإمتاع والمؤانسة
الكامل في اللغة والادب
المقابسات
الهوامل والشوامل
البخلاء
المزيد...
  
كتب أخرى لابن قتيبة الدينوري9 كتاباً
المعارف
الشعر والشعراء
المعاني الكبير
الإمامة والسياسة
المزيد...

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار