مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

الفوائد والأخبار

تأليف : ابن دريد

موضوع الكتاب : الشعر و الشعراء --> مختارات شعرية



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب
كتب من نفس الموضوع (43)
كتب أخرى لابن دريد (3)



() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
كتاب صغير، عداده في نوادر التراث. تقع مطبوعته المحققة في (22) صفحة (نشرة مؤسسة الرسالة 1986م) ونشر لأول مرة في المجلد (57) من مجلة مجمع اللغة بدمشق، باعتماد نسخته الفريدة في العالم، وهي نسخة الظاهرية بدمشق، في مجموع، يضم أيضاً (أمالي يموت بن المزرع) كتب سنة 683هـ أما الكتاب فلم يذكره أحد ممن ترجم لابن دريد ضمن مؤلفاته، اللهم إلا ما ذكره ابن خير الإشبيلي في فهرسته، في صدد حديثه عما جلبه أبو علي القالي من الأخبار إلى الأندلس، قال: (وثمانية وخمسون جزءاً من أخبار ابن دريد: سماع، وجزءان من الأخبار والإنشادات: سماع) فلعل هذا الكتاب أحد جزأي (الأخبار والإنشادات) إذ يتضمن أخباراً وإنشادات منتقاة. وراوي الكتاب عنه، أبو مسلم البغدادي: الذي روى عنه المقصورة المشهورة. وأسانيد ابن دريد فيه ذات أسانيده في كتبه الأخرى، مما يرجح نسبة الكتاب إليه. انظر مقدمة كتاب (معاني الشعر) لشيخه: أبي عثمان الأشنانداني المطبوع بمطبعة الترقي بدمشق سنة 1340هـ وقد وصلنا برواية ابن دريد. أما ابن دريد، فمن علية الأزد كما يقول إمام عمان، غالب بن علي: ما زال رهطه اليوم في عمان يعرفون ببني حديد في منطقة (دما) المعروفة اليوم بالسيب من الباطنة، وبعضهم بوادي العين من أودية بني هناءة من الأزد. ولا يزال أهل عمان حتى اليوم يحفظون شعره السياسي، ويتناقلون أخبار دار الضيافة الدريدية في صحار، كما نقل عز الدين التنوخي عن ممثل إمامة عُمان بدمشق: الشيخ سليمان السالمي. انظر تفاصيل الحديث في مقدمة نشرة التنوخي لكتاب المطر والسحاب. وكان أول من دخل الإسلام من جدوده، جده الخامس: حمامي بن جرو، ولد في قرية من نواحي عمان يقال لها: حماما، فنسب إليها. وكانت البصرة في الماضي منتجع أهل عمان، وفيها ولد أبو بكر ابن دريد أيام المعتصم، وقضى طفولته في صحار، وأول ما حفظ من الدواوين: ديوان الحارث بن حلزة. وهرب من البصرة مع عمه أثناء فتنة الزنج (255هـ) ثم تنقل في جزائر البحر وفارس وبلدان كثيرة، تقلد في آخرها ديوان فارس لابن ميكال فكان لا ينفذ أمر إلا بعد توقيعه. وتوفي ببغداد في السنة التي خلع فيها القاهر، يوم الأربعاء 18 / شعبان / 321 وقد ناهز المائة. ومن أشهر ما رثي به قصيدة أبي علي القالي: (عليك أبا بكر سلام ورحمة). وهو صاحب المقصورة المشهورة التي ترجمها (هوتسما) إلى اللاتينية، ونشرها سنة 1773م. وانظر مجلة العرب (س7 ص244).

 

  
كتب من نفس الموضوع 43 كتاباً
شرح ديوان الحماسة
التعازي والمراثي
جمهرة أشعار العرب
دار الطراز في عمل الموشحات
المفضليات
المزيد...
  
كتب أخرى لابن دريد3 كتاباً
المطر والسحاب
جمهرة اللغة
الاشتقاق

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار