مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

تلخيص الخطابة

تأليف : ابن رشد

موضوع الكتاب : الفلسفة



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب (1 تعليق)
كتب من نفس الموضوع (35)
كتب أخرى لابن رشد (5)



() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
إحدى أعمال ابن رشد التي اتفق على تسميتها بالشروح الوسطى والتلخيصات. ذلك أن ابن رشد تناول تراث أرسطو بثلاث طرق، عرفت الأولى باسم (الجوامع الصغار) وفيها يتحلل من نص أرسطو ويتحدث بنفسه. وسميت الثانية: (الشروح الوسطى) أو (التلخيصات) وفيها يبدأ الكلام في كل فقرة بقوله: (قال) ثم يورد بضع كلمات من أوائل الفقرة، ويمضي بعد ذلك في الشرح دون أن يتميز ما لأرسطو مما لابن رشد. وعرفت المجموعة الثالثة باسم (التفسيرات والشروح) وفيها يورد كلام أرسطو فقرة فقرة بحروفها، ثم يمضي في تفسير عباراتها. وكان الرأي السائد في عصر النهضة أن ابن رشد كتب (الجوامع الصغار) في عهد الشباب، و(التلخيصات) في عهد نضوجه و(الشروح) في شيخوخته. وقد حفظت لنا الترجمات العبرية لأعماله تواريخ كل كتاب، فتلخيص الخطابة مثلاً ألفه في قرطبة سنة (570هـ 1174م) ولا يعرف على وجه الدقة هل اعتمد في تأليفه على ترجمة حنين بن إسحق، أم ترجمة إبراهيم بن عبد الله النصراني. والكتاب يزيد في حجمه عن حجم نص أرسطو، مع إنه أغفل نقل الكثير من الأمثلة اليونانية، معتذراً بأنها أصبحت مجهولة تماماً. وهو يعترف في ختامه بصعوبة النص فيقول: (وقد لخصنا منها ما تأدى إلينا فهمه، وغلب على ظننا أنه مقصوده..إلخ) واستعان في إعداده بما وضعه الفارابي من أعمال حول كتاب الخطابة لأرسطو، وله في ذلك ثلاثة كتب، يقع أحدها في عشرين مجلداً، كما ذكر ابن أبي أصيبعة. ترجم الكتاب إلى العبرية سنة (1337م 738هـ) بعناية تودروس، من أهالي مدينة آرل جنوب فرنسا، مستعيناً بالمعجم العربي العبري الذي وضعه صموئيل بن طبّون. وطبعت هذه الترجمة في ليبسك سنة 1842م وعن ترجمته العبرية هذه قام أبرهام دي بالمس بترجمة الكتاب إلى اللغة اللاتينية، ونشرت هذه الترجمة نشرات عديدة جداً، أولها سنة (1550م). وصللتنا نسختان من كتاب ابن رشد، تحتفظ بالأولى مكتبة جامعة ليدن بهولندة، وهي بخط مغربي جميل، بلا تاريخ، وتقع في (228) ورقة. وتحتفظ بالثانية المكتبة اللورنتية بفيرنتسة في إيطاليا، وتقع في (208) ورقات، بخط مغربي واضح، وهي بلا تاريخ أيضاً. ولرينان وصف مفصل لهذه النسخة في كتابه (ابن رشد والرشدية/ ص81) وفي كل من النسختين ما ليس في الأخرى. طبع الكتاب كاملاً لأول مرة بتحقيق د. عبد الرحمن بدوي (الكويت 1959م). كما قام بنشر الترجمة العربية القديمة لكتاب (الخطابة) لأرسطو، والتي لم يطلع عليها ابن رشد.

 

  
كتب من نفس الموضوع 35 كتاباً
شرح الإشارات والتنبيهات لابن سينا
تهافت الفلاسفة
حي بن يقظان
رسائل إخوان الصفا
فصل المقال
المزيد...
  
كتب أخرى لابن رشد5 كتاباً
فصل المقال
تلخيص السفسطة
القياس
شرح البرهان
المزيد...

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار