مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

الملل والنحل

تأليف : الشهرستاني

موضوع الكتاب : العقيدة



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب (1 تعليق)
كتب من نفس الموضوع (11)
كتب أخرى للشهرستاني (1)



() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
كتاب مبني على الموضوعية والحياد، إلا فيما يخص الفرق الإسلامية. ويؤخذ عليه أنه أوصلها إلى (73) فرقة ليطابق نص الحديث (ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، الناجية منهم واحدة والباقون هلكى) وهو حديث رواه أربعة عشر صحابياً بألفاظ مختلفة. قال الإمام السبكي: (وهو عندي خير كتاب صنف في هذا الباب، ومصنف ابن حزم وإن كان أبسط منه إلا أنه مبدد ليس له نظام). ولفت إرنست رينان الأنظار إلى أهميته قائلاً: (ما كان في غير الإسلام لِيُمكنَ وضعُ كتابٍ في القرون الوسطى ككتاب الشهرستاني، تُعرَضُ فيه بإنصاف حال الفرق الدينية والفلسفية التي تقتسم العالم فيما بينها، فيعترف فيه بالنواحي الطيبة من كل دين) (ابن رشد والرشدية ص302). أما الفخر الرازي فقد حمل حملة شعواء على الكتاب، ذلك أن الشهرستاني اشترط على نفسه (أن يورد مذهب كل ملة على ما وجده في كتبهم، من غير كسر عليهم) وقال الخوارزمي في (تاريخ خوارزم): (وكثيراً ما كنا نتعجب من وفور فضله وكمال عقله، كيف مال إلى شيء لا أصل له... نعوذ بالله من الخذلان والحرمان من نور الإيمان..إلخ). قدم الشهرستاني لكتابه بخمس مقدمات، وبين في الخامسة أنه بناه على علم الحروف، الذي أصبح اليوم من قبيل المعميات. ولم أعثر في الكتاب على ما وعد به فيها، وهو قوله (ونكتب تحت كل باب وقسم ما يليق به ذكراً، حتى يعرف لم وضع ذلك اللفظ لذلك الباب..إلخ). وأخذت عليه أخطاء تاريخية، وقع بها، كقوله في تعريف النسطورية: (أصحاب نسطور الذي ظهر في زمن المأمون وتصرف في الأناجيل بحكم رأيه) بينما نسطور الذي تنتسب إليه النسطورية كان بطريركا للقسطنطينية قبل الإسلام بمدة طويلة، وذلك سنة (428م). وقوله في تعريف (الملكانية) : (أصحاب ملكا الذي ظهر بأرض الروم واستولى عليها) فليس في تاريخ النصرانية شخص اسمه ملكا، والصحيح أن نسبة الملكانية إلى الملك، لأنه المذهب الرسمي الذي دانت به قياصرة الدولة الرومانية الشرقية، وهو المذهب الكاثوليكي اليوم. ومن نوادره نقله خاتمة إنجيل متى وفاتحة إنجيل يوحنا من ترجمة عربية قديمة، ونص الفاتحة: (على القديم الأزلي قد كانت الكلمة، وهو ذا الكلمة كانت عند الله، والله هو كان الكلمة، وكل كان بيده). وانظر في (تراث الإنسانية: 4/ 150) مقالة مسهبة عن الكتاب. طبع الكتاب لأول مرة في لندن سنة 1846 بعناية المستشرق وليم كورتون. وترجمه إلى الألمانية (ثيودر هاربروكر). وأصدر الأستاذمحمد بن فتح الله بدران نشرة نفيسة للكتاب عام 1946 جاءت في خمسة مجلدات في (1295) صفحة من القطع الكبير منها المدخل إلى الكتاب في (245) صفحة والفهارس في (184) صفحة وذكر في مقدمته(أن كل الترجمات وجل المخطوطات لهذا الكتاب قد سقط منها نقل الجيهاني عن زرادشت وهو موضوع خطير يقع في إحدى عشرة صفحة) قال: (وكل الترجمات والغالبية الغالبة من المخطوطات لم تستطع الوصول إلى المقدمة التي قدم بها الشهرستاني كتابه للوزير نصير الدين) انظر (مجلة المقتطف: 1947 ص 35و 122) وانظر في (منهاج السنة) قول ابن تيمية: وبالجملة فالشهرستاني يظهر الميل إلى الشيعة إما بباطنه وإما مداهنة لهم فإن هذا الكتاب كتاب الملل والنحل صنفه لرئيس من رؤسائهم وكانت له ولاية ديوانية وكان للشهرستاني مقصود في استعطافه له، وكذلك صنف له كتاب المصارعة بينه وبين ابن سينا لميله إلى التشيع والفلسفة وأحسن أحواله أن يكون من الشيعة إن لم يكن من الإسماعيلية أعني المصنف له ولهذا تحامل فيه للشيعة تحاملا بينا وإذا كان في غير ذلك من كتبه يبطل مذهب الإمامية فهذا يدل على المداهنة لهم في هذا الكتاب لأجل من صنفه له...والشهرستاني أكثر ما ينقله من المقالات من كتب المعتزلة وهم يكذبون بالقدر (منهاج السنة 6/ 300 ? 307) وقال في (درء التعارض) (ج2 ص307): (فالشهرستاني صنف (الملل والنحل) وذكر فيها من مقالات الأمم ما شاء الله، والقول المعروف عن السلف والأئمة لم يعرفه ولم يذكره) ونال منه في (ج5 ص173).

 

  
كتب من نفس الموضوع 11 كتاباً
الفصل في الملل والأهواء والنحل
جامع الرسائل
مقالات الإسلاميين
المنقذ من الضلال
المزيد...
  
كتب أخرى للشهرستاني1 كتاباً
نهاية الإقدام في علم الكلام

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار