مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

المغازي

تأليف : الواقدي

موضوع الكتاب : التراجم --> السيرة النبوية



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب (2 تعليق)
كتب من نفس الموضوع (12)
كتب أخرى للواقدي (1)



() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
المغازي هي الكتب التي تقتصر على ذكر غزوات النبي (ص) وسراياه، دون سيرته. قال الصفدي في مقدمة (الوافي): (وأول من صنف في المغازي عروة بن الزبير رضي الله عنهما (ت94هـ) ثم موسى بن عقبة (ت141هـ) ثم عبد الله بن وهب (ت197هـ).. إلى أن قال: (ولشيخنا الإمام الحافظ شمس الدين الذهبي في أول تاريخ الإسلام مجلد في المغازي ومجلد في السيرة قرأتهما عليه). وفي (البيان والتبيين): (عِلْم الملوك: النَّسبُ والخبر وجمل الفقه، وعِلم التُّجّار: الحسابُ والكِتاب، وعلم أصحاب الحرب: درس كُتُبِ المغازي وكتب السِّيرَ). وكتاب الواقدي هذا مقتصر على ذكر مغازي النبي (ص) وسراياه التي عقدها لأصحابه ولم يشارك بها. وهي نحو (47) سرية ونحو (49) غزوة. طبع الكتاب لأول مرة بعناية فون كريمر (قنصل النمسا بمصر وبيروت) مع مقدمة وشروح بالانجليزية (كلكتا وبرلين 1855 - 1888م) وأجود طبعاته: نشرة د. مارسدن جونس (قم: مكتب الإعلام الإسلامي: 1376) في مجلدين في (1127) صفحة، عدا الفهارس ومقدمة التحقيق. وفيها (ص31): (أن الواقدي اختص من بين أصحاب المغازي والسير بتطبيق المنهج التاريخي العلمي الفني، وأنه كان يرتب التفاصيل المختلفة للحوادث بطريقة منطقية لا تتغير. فهو مثلاً يبدأ مغازيه بذكر قائمة طويلة من الرجال الذين نقل عنهم تلك الأخبار، ثم يذكر المغازي واحدة واحدة، مع تأريخ محدد للغزوة بدقة، وغالباً ما يذكر تفاصيل جغرافية عن موقع الغزوة (وهي تفاصيل تعتبر بحق المرحلة الأولى في الأدب الجغرافي العربي، والأسس التي بنى عليها كل من جاء بعده) ثم يذكر المغازي التي غزاها النبي بنفسه وأسماء الذين استخلفهم على المدينة أثناء غزواته، وأخيراً يذكر شعار المسلمين في القتال، كل ذلك بالإضافة إلى وصفه لكل غزوة بأسلوب موحد، فيذكر أولاً اسم الغزوة وتأريخها وأميرها..وإذا كانت الغزوة قد نزل فيها آيات كثيرة من القرآن، أفردها وحدها مع تفسيرها، في نهاية أخبار الغزوة. وهو في المغازي الهامة يذكر أسماء الذين شهدوا الغزوة، وأسماء الذين استشهدوا فيها.) وينصح المحقق أن نتاول تأريخه للحوادث بحذر، لوقوع تضاربات في بعض معلوماته، كقوله إن محمد بن مسلمة خرج في مقتل كعب ليلة (14/ ربيع الأول/ على رأس (25) شهراً من الهجرة، ومشى معه النبي (ص) حتى أتى البقيع. ثم ذكر في خبر (ذي أمر) أن النبي (ص) خرج من المدينة إلى غطفان يوم الخميس 12/ ربيع الأول/ من نفس الشهر.

 

  
كتب من نفس الموضوع 12 كتاباً
السيرة النبوية
عيون الأثر في المغازي والسير
تهذيب سيرة ابن هشام
الدرر في اختصار المغازي والسير
المزيد...
  
كتب أخرى للواقدي1 كتاباً
فتوح الشام

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار