مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

تبصير المنتبه بتحرير المشتبه

تأليف : ابن حجر العسقلاني

موضوع الكتاب : الحديث و علومه --> رجال الحديث



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب
كتب من نفس الموضوع (15)
كتب أخرى لابن حجر العسقلاني (6)



() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
الحلقة قبل الأخيرة، من سلسلة المؤتلف والمختلف من أسماء الرجال. وهي الكتب التي ألفت كتعاليق وتوضيحات لكتاب الدارقطني (ت385هـ) (المؤتلف والمختلف في أسماء الرجال) وكتابَي تلميذه: الحافظ عبد الغني بن سعيد الأزدي (ت409هـ) الذي سبق شيخه الدارقطني فألف كتابيه: (مشتبه النسبة) و(المؤتلف والمختلف) وقد طبعا قديماً في الهند سنة 1327هـ بعناية محمد محيي الدين الجعفري. أما كتاب الدارقطني، فطبع في بيروت سنة 1986 بتحقيق د. موفق عبد القادر، في (4ج). وكان الخطيب البغدادي (463هـ) أول من قام بالتذييل على هذه الكتب الثلاثة في كتابه: (المؤتنف في تكملة المختلف) وتلاه ابن ماكولا، فبنى على كتاب الخطيب كتابيه: (تهذيب مستمر الأوهام) و(الإكمال) انظر التعريف به في هذا البرنامج. وعلى كتاب (الإكمال) لابن ماكولا ألف ابن نقطة: محمد بن عبد الغني (ت629هـ) كتابه: (إكمال الإكمال). وعلى كتاب ابن نقطة ألف ابن الصابوني كتابه: (تكملة الإكمال). وتلاه منصور بن سليم ابن العمادية الاسكندراني (ت672هـ) فصنع ذيلاً آخر على كتاب ابن نقطة. ثم قام الإمام الذهبي (ت748هـ) فاستخرج من كل هذاه الكتب كتابه: (المشتبه) المطبوع لأول مرة في ليدن، ما بين 1863و1881م بتحقيق دي يونغ، مع مقدمة جليلة باللاتينية، انظر ترجمتها في مقدمة العرقسوسي لكتاب (توضيح المشتبه) ص37. و(المشتبه) للذهبي هو المراد بكتاب الحافظ ابن حجر (تبصير المنتبه على المشتبه). وفرغ منه سنة 816هـ قال السخاوي في (الجواهر والدرر): (وقصد به تحرير المشتبه للذهبي، فضبط الأسماء بالحروف =أي بتسمية حروفها= واستدرك ما فاته مما اشتمل عليه أصوله، كابن ماكولا وابن نقطة، وألحق كثيراً مع ذلك، فجاء قدر حجمه مرة ونصف مرة). ثم نهض معاصره: الحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي الحموي (ت842هـ) صاحب (الرد الوافر) فوضع كتابه (توضيح المشتبه) وذلك سنة 823هـ وأشار فيه عند مادة: (حجر) إلى تقصير ابن حجر في (التبصير) واستعمل نفس الأسباب التي ذكرها ابن حجر في سبب تأليف (التبصير) بل عمد إلى استعارة عبارات ابن حجر نفسها، وهي: اعتماد الذهبي على ضبط القلم، ومبالغته في الاختصار. وهو أصغر من ابن حجر بأربع سنوات وتوفي قبله بتسع سنوات عام (843) وقد طبع (تبصير المنتبه) في أربعة مجلدات، بتحقيق علي محمد البجاوي، ومحمد علي النجار. وطبع (توضيح المشتبه) في تسعة مجلدات، بتحقيق محمد نعيم العرقسوسي، وقدم له بمقدمة في (113) صفحة، عرّف فيها ب(55) كتاباً في موضوع الكتاب.

 

  
كتب من نفس الموضوع 15 كتاباً
الطبقات الكبرى
الإكمال
لسان الميزان
تهذيب التهذيب
التاريخ الكبير
المزيد...
  
كتب أخرى لابن حجر العسقلاني6 كتاباً
إنباء الغمر بأنباء العمر
الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة
لسان الميزان
تهذيب التهذيب
الإصابة في معرفة الصحابة
المزيد...

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار