مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي

تأليف : ابن تغري بردي

موضوع الكتاب : التراجم --> تراجم عامة



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب
كتب من نفس الموضوع (24)
كتب أخرى لابن تغري بردي (2)



() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
كتاب ضخم. جعله يوسف بن تغري بردي ذيلاً لكتاب (الوافي) للصفدي. واستعار منه ما هو داخل في شرطه. وهو بدء قيام الدولة التركية بمصر، عام 648هـ. ألفه قبل (النجوم الزاهرة) الذي أحال فيه إلي المنهل الصافي مرات، منها بقوله: فإني هناك شفيت الغلة وأزحت العلة. بل إنه شرح فيه (ج11/ ص19) سبب تسميته بالمستوفى بعد الوافي، من غير أن يشير إلى هذا في مقدمة المنهل الصافي! قال: (وخشيت أن أقول: والمستوفى على الوافي، فيقع لي كما وقع له، فإنه لم يوف بما أخل به ابن خلكان). قال: (ولم أتكلف تأليفه لأمير ولا سلطان، بل اصطفيته لنفسي، وجعلت حديقته مختصة بباسقات غرسي). وافتتحه بترجمة المعز أيبك، ثم جرى على حروف المعجم. وانتهى من جمعه قبل سنة 855هـ إلا أنه ترجم لناس ماتوا بعده. وخرق شرطه، فترجم لناس ماتوا قبل قيام دولة المماليك، كالتراجم رقم (33و66و144و173و183) ثم ألف مختصراً له سماه (الدليل الشافي) وطبع (الدليل) بتحقيق فهيم شلتوت: القاهرة 1983م. ويضم (2816) ترجمة. أما المنهل الصافي: فطبع الجزء الأول منه عام 1956م وتوفي على إثره محققه: المرحوم أحمد نجاتي، فتولى تحقيقه د. محمد أمين، بمساعدة د. نبيل عبد العزيز، فأصدرا سبعة أجزاء منه، منها الجزء الأول. ما بين 1984 و1993 وتضم (1532) ترجمة، آخرها: (عثمان بن يعقوب) ولا تزال بقية الأجزاء مخطوطة، وتضم زهاء (1284) ترجمة. واعتمدا في هذه النشرة على ثلاث نسخ من مخطوطات الكتاب، أهمها: نسخة باريس. وهي منقولة عن نسخة المؤلف في حياته، كتبت سنة 856هـ وتمتاز بوجود عناوين جانبية لمعظم التراجم، وتقع في ست مجلدات ضخمة، نُشر كل مجلد منها في جزأين. وقد نبه المؤلف في كثير من المواطن إلى أنه يورد الشعر على علاته، كقوله في ترجمة الشاعر الملقب بعين البصل: (وشعره كله من هذا المنوال، غير متلاحم النسج، ولا مستقيم المعنى). أما تغري بردي والد المؤلف، فمن أشهر ولاة الشام في العصر المملوكي، تزوج بنت السلطان الناصر فرج بن برقوق. فلما توفي سنة 815هـ استولى السلطان فرج على كل ممتلكاته، وكان يوسف في الثالثة من عمره، فعاش فقيراً لم ينعم بشيء من جاه أبيه. ونشأ في حضن قاضي القضاة: الجلال البلقيني: زوج أخته هاجر. وتغري بردي: اسم رومي، ومعناه: (الله أعطاه) كما في الضوء اللامع (ج3 / 29). وانظر كتاب (القيمة التاريخية لكتاب المنهل الصافي) للمستشرق الفرنسي إميل أمار (ط 1909).

 

  
كتب من نفس الموضوع 24 كتاباً
إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب: معجم الأدباء
وفيات الأعيان
الكواكب السائرة بأعيان المئة العاشرة
أعيان العصر وأعوان النصر
الصلة
المزيد...
  
كتب أخرى لابن تغري بردي2 كتاباً
النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة
حوادث الدهور في مدى الأيام و الشهور

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار