مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد

تأليف : الحافظ الهيثمي

موضوع الكتاب : الحديث و علومه --> متن الحديث



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب
كتب من نفس الموضوع (21)




() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
علوم الحديث فنونه كثيرة، وأطرافه مترامية، حتى إن بعضها أضحى علما مستقلا بنفسه، ومن أهمها علم زوائد الحديث، وقد كتب فيه العلماء مؤلفات تجل عن الحصر، وكتب الزوائد هي " الأحاديث التي يزيد بها بعض كتب الحديث على بعض آخر معين منها " الرسالة المستطرفة، ص: (127). ذكر منها عبد الحي الكتاني في الرسالة المستطرفة (19) كتابا، منها: " مصباح الزجاجة في زوائد ابن ماجه" على كتب الحفاظ الخمسة، للشهاب البوصيري (840ه)، و " فوائد المنتقي لزوائد البيهقي " أي على الكتب الستة، له أيضا، و " إتحاف السادة المهرة بزوائد المسانيد العشرة " على الكتب الستة، له أيضا، وللحافظ ابن حجر (852ه) كتاب " المطالب العالية في زوائد المسانيد الثمانية " وله " زوائد مسند البزار " على المسند والكتب الستة، لخصه من مجمع الزوائد لشيخه الهيثمي، وله: " زوائد مسند الفردوس "، قلت: وهو كتاب مختلف فيه والأمر يحتاج إلى تحرير، ومنها: " غاية المقصد في زوائد المسند " للحافظ الهيثمي (807ه)، أي زوائد المسند على الكتب الستة، وله: " البحر الزخار في زوائد مسند البزار " أي على الكتب الستة، وله: " زوائد مسند أبي يعلى الموصلي " وله: " البدر المنير في زوائد المعجم الكبير " وله: " مجمع البحرين في زوائد المعجمين " أي: الأوسط والصغير، وله: " مجمع الزوائد ومنبع الفوائد " جمع فيه الستة المذكورة، قال عنه الكتاني: " ثم جمع الزوائد الستة المذكورة كلها في كتاب واحد محذوف الأسانيد، مع الكلام عليها بالصحة والحسن والضعف، وما في بعض رواتها من الجرح والتعديل ... وهو من أنفع كتب الحديث بل لم يوجد مثله كتاب ولا صُنف نظيره في هذا الباب " الرسالة المستطرفة، ص: (129). وممن اعتنى بالمَجمَع: * الحافظ ابن حجر، وذلك في حياة شيخه الهيثمي، ولكنه تراجع عن إكمال كتابه حين علم بعدم رضى شيخه. * الحافظ جلال الدين السيوطي في كتابه: " بغية الرائد في الذيل على مجمع الزوائد " إلا أنه لم يتمه، الرسالة المستطرفة، ص: (129). * " الإمام المحدث المسند الرحال فرد الدنيا في العلوم وقوة المشاركة، حكيم الإسلام أبو عبد الله محمد بن سليمان بن الفاسي، وهو اسم له، بن طاهر السوسي الرُّداني ثم المكي دفين دمشق. جال في المغرب الأقصى والأوسط ودخل مصر والشام والاستانة والحجاز واستوطنه ورئس فيه. وله من التآليف في السنة : الجمع بين الكتب الستة وغيرها المسمى " جمع الفوائد لجامع الأصول ومجمع الزوائد " اشتمل على أحاديث صحيحي البخاري ومسلم وبقية الستة والموطأ ومسند أبي داوود والدارمي وأحمد وأبي يعلى الموصلي والبزار ومعاجم الطبراني الثلاثة وغيرها. قال عنه الشهاب أحمد ابن قاسم البوني: " إن جمعه أحسن من جمع الهيثمي، اه " ولمولانا خالد الكردي دفين دمشق عليه تعليقة خرجت في مجلد. ولد الرداني سنة (1037ه) بتارودانت، ومات بدمشق سنة (1094ه)" فهرس الفهارس للكتاني (1 / 425). قلت: وله عدة طبعات منها طبعة في مجلدين طبع دار الكتب العلمية، بعناية محمد عبد الخالق الزناتي، ط الأولى (1423ه) وعدد الأحاديث المرقمة في هذه الطبعة (10131). وللهيثمي أيضا: " موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبان " على الصحيحين، وله: " بغية الباحث عن زوائد مسند الحارث " وله: " زوائد الحلية لأبي نعيم " وله: " زوائد فوائد تمام "، ومن كتب الزوائد أيضا: " زوائد سنن الدارقطني " لابن قطلوبغا الحنفي (879ه)، ومنها: " زوائد شعب الإيمان للبيهقي " و " زوائد نوادر الأصول للحكيم الترمذي " كلاهما للحافظ السيوطي، ومما ذكره الكتاني في مكان آخر، يكتمل به العدد فيصل إلى (20) كتابا: " تسهيل طريق الوصول إلى الأحاديث الزائدة على جامع الأصول " لابن الأثير، كتبه الفيروز آبادي (817ه) ص: (131). والكتاب الذي نحن بصدده من أعظم كتب الزوائد وأكثرها فائدة، وقد طبع غير ما مرة، ومن أنفس طبعاته، تلك الموسومة ب: " بغية الرائد في تحقيق مجمع الزوائد ومنبع الفوائد " لعبد الله محمد الدرويش، في عشرة أجزاء، طبع دار الفكر ( 1414ه / 1994م). وهو تحقيق جيد، وقسم الدراسة في غاية الجودة، وقد ذكر الهيثمي في مقدمة كتابه أنه ألفه بأمر من شيخه زين الدين أبي الفضل عبد الرحيم بن العراقي، وعدد كتبه (44) كتابا، كل كتاب يتضمن مجموعة من الأبواب، وعدد أحاديثه (18776) حديثا، والكتب التي هي مادة الإمام الهيثمي في المجمع هي: مسند الإمام أحمد، ومسند البزار، ومسند أبي يعلى الكبير والصغير، والمعاجم الثلاثة للطبراني: الكبير والصغير والأوسط، ثم معجم شيوخ أبي يعلى الموصلي، أي زياداتها على ما في الكتب الستة، ووسَمهُ بالعنوان الذي اقترحه عليه شيخه الحافظ العراقي، وهو: " مجمع الزوائد ومنبع الفوائد " وذكر الكتب التي هي مورده في المجمع بأسانيده التي يرويها بها، وأول حديث ذكره بإسناده مع أنه جعله بحذف الأسانيد، وقد علل ذلك بقوله: " وقد ذكرته بسنده حتى لا أبتدئ الكتاب بسند منقطع " (1 / 158). وقد بقيت أشياء لم أذكرها لضيق المقام، ولعلي أُدرج بعضاً من الفوائد في التعليقات، أسأل الله العون والتيسير. ___________________ هذه الترجمة من إعداد صديقنا الأستاذ المفضال سعيد أوبيد الهرغي

 

  
كتب من نفس الموضوع 21 كتاباً
رياض الصالحين
الأحاديث الطوال
الأدب المفرد
النهاية في الفتن والملاحم
المزيد...
  

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار