مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

تتمة صوان الحكمة

تأليف : البيهقي (ظهير الدين)
الولادة : 498 هجرية
الوفاة : 564 هجرية

موضوع الكتاب : التراجم --> تراجم خاصة



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب (1 تعليق)
كتب من نفس الموضوع (25)

كتب من نفس الحقبة
مؤلفون من نفس الحقبة

() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
أشهر مؤلفات الظهير البيهقي صاحب (وشاح الدمية) وغيره من الكتب النفيسة الممتعة التي بلغت (74) كتاباً، سماها هو في الترجمة المميزة التي ترجم فيها لنفسه في كتابه (مشارب التجارب). أما كتابه الذي نحن في صدد التعريف به فقد سماه: (تتمة صوان الحكمة) وطبع لأول مرة في لاهور كما طبع مؤخراً بهذا العنوان، بتحقيق د. رفيق العجم (بيروت 1993م) إلا أن الكتاب غلب عليه عنوانه المخترع: (تاريخ حكماء الإسلام) نشرة (المجمع العلمي العربي بدمشق: تحقيق محمد كرد علي سنة 1945م) فكانت شهرته بهذا العنوان، وهو تصرف أفقد الكتاب صلته اللازمة بكتاب (صوان الحكمة) الذي ألفه شيخ الفلاسفة: أبو سليمان السجستاني فترجم فيه لأعلام الفلسفة اليونانية وطائفة من حكماء الإسلام حتى القرن الرابع الهجري. فذيل البيهقي بكتابه على كتاب السجستاني، وترجم فيه لأعلام الفلاسفة في القرنين الخامس والسادس الهجريين، إلا أنه اقتصر فيه على ذكر حكماء خوارزم وخراسان وفارس والعراق، ولم يتعرض لذكر أحد من حكماء الأندلس والشام ومصر والمغرب، على كثرة من نبغ من الحكماء في الأندلس في تلك الحقبة. انظر قوله في المقدمة: (وكل من ذكره وأثبت اسمه مصنف كتاب صوان الحكمة..إلخ). ومجموع من ترجم لهم فيه (111) حكيماً، جلهم مسلمون، وفيهم صابئة ويهود ونصارى ومجوس. ومعظمهم ممن عاصرهم وعاشرهم، أمثال عمر الخيام، والشهرستاني. ورتبه حسب التسلسل الزمني، ولم يلزم نفسه فيه ذكر تاريخ ولادة ووفاة المترجم، إلا أنه أرخ للكثير من لقاءاته ومشاهداته، كقوله في ترجمة عمر الخيام (وقد دخلت على الإمام (أي عمر الخيام) في خدمة والدي رحمه الله في سنة (507) فسألني عن بيت في الحماسة وهو: ولا يرعون أكناف الهوينـا إذا حلوا ولا أرض الهدون وقوله في ترجمة محمود الخوارزمي: ورأيته بمرو في شهور سنة (519)، وقد استولى عليه نوع من السوداء فذبح في ليلة من ليالي الشتاء شخصه بسكين القلم. وقوله في ترجمة علاء الدولة صاحب الري: كان ملكاً عالماً رأيته بخراسان سنة (516)، وكان عرض على والدي تصنيفه الذي سماه مهجة التوحيد..إلخ وقوله وقد ذكر كتاب (البر والإثم) لابن سينا: (ورأيته عند الإمام محمد الحارثان السرخسي رحمه الله بخط رديء مقرمط في سنة (544). وقد وصلتنا عدة نسخ للكتاب في مجموع يضم (صوان الحكمة، وتتمة صوان الحكمة، وتتمة التتمة) أما (صوان الحكمة) فقد طبع قديماً في أمريكا بتحقيق دنلوب. وننبه هنا إلى أن ( صوان الحكمة) في الأصل اسم خزانة كتب كانت لبني سامان بأصفهان. ونشير إلى أن حاجي خليفة ينسب إلى صاعد القرطبي (ت 250هـ) كتابا سماه (صوان الحكمة في طبقات الأطباء).

 

  
كتب من نفس الموضوع 25 كتاباً
مختصر تاريخ دمشق
البرصان والعرجان
نكت الهميان في نكت العميان
تاريخ بغداد
المزيد...
  

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار