مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

العبر في خبر من غبر

تأليف : الذهبي
الولادة : 673 هجرية
الوفاة : 747 هجرية

موضوع الكتاب : التاريخ



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب
كتب من نفس الموضوع (85)
كتب أخرى للذهبي (6)
كتب من نفس الحقبة
مؤلفون من نفس الحقبة

() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
أحد الكتب التي استخرجها الإمام الذهبي من كتابه الضخم: (تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام) انظر التعريف به في هذا البرنامج. وتقع مطبوعة العبر مع ذيل الحسيني في (966) صفحة. وقد ضمنه الذهبي كما يقول: (أشهر الحوادث والوفيات، مما يتعين على الذكي حفظه، وينبغي للطالب ضبطه، ويتحتم على العالم إحضاره). وكان قد انتهى في (تاريخ الإسلام) إلى سنة (700هـ) فذيل على كتابه العبر بذيل انتهى فيه إلى سنة 740هـ وتبعته تلامذته في التذييل عليه، ويمكن رد هذه الذيول إلى مدرستين: مدرسة شمس الدين الحسيني (ت765هـ) ومدرسة زين الدين العراقي (ت806هـ). وتنتهي مجموعة هذه الذيول إلى حوادث سنة (786هـ). وقد استعار ابن العماد (ت1089هـ) مادة كتاب العبر برمتها، إلى كتابه: (شذرات الذهب). وسبقه إلى ذلك النعيمي (ت927هـ) في كتابه (تنبيه الدارس). وسبقه إلى ذلك الملك الأفضل الرسولي فاستخلص من (العبر) كتابه المسمى (نزهة العيون في طوائف القرون) ومن هنا تظهر قيمة كتاب (تاريخ الإسلام) الذي استخرج منه الذهبي معظم كتبه مثل (الدول الإسلامية) و(الإشارة إلى وفيات الأعيان) و(الإعلام بوفيات الأعلام) و(سير أعلام النبلاء) و(تذكرة الحفاظ) و(معرفة القراء الكبار) وغير ذلك من الكتب. وتكاد لا تختلف مواد كل هذه الكتب إلا في الترتيب والتنسيق ومفهوم الطبقة المختلف من كتاب إلى آخر. فقد بنى كتابه (تاريخ الإسلام) على (70) طبقة، وأراد بالطبقة هنا العقد من السنين: (10) سنوات، وبنى كتابه (سير أعلام النبلاء) على (40) طبقة، لم يلتزم فيها مدة محددة، فبينما بلغت الطبقة (31) 26 سنة، بلغت الطبقة (35) 9 سنوات. وكذلك فعل في كتابه (تذكرة الحفاظ) فبناه على (21) طبقة إستناداً إلى اللقيا بين المشايخ، فيما بنى كتابه (معرفة القراء) على (17) طبقة مشترطاً اللقيا والقراءة. مع أنه تناول في كل هذه الكتب فترة زمنية واحدة. انظر مفهوم الطبقة عند الذهبي في (سير أعلام النبلاء: مقدمة المحقق ص99) قال السبكي في طبقاته (2 /13): (أما تاريخ شيخنا الذهبي غفر الله له فإنه على حسنه وجمعه مشحونٌ بالتعصب المفرط...والذي أدركنا عليه المشايخ النهي عن النظر في كلامه. ولم يكن يستجري أن يظهر كتبه التاريخية إلا لمن يغلب على ظنه أنه لا ينقل عنه ما يعاب عليه) وانظر ردود العلماء على كلمة السبكي هذه في (الذهبي ومنهجه في كتابه تاريخ الإسلام) د. بشار عواد معروف. وفيه بحث مهم (ص341) حول ما تضمنه كتاب التاريخ من الوثائق. طبع كتاب العبر لأول مرة في الكويت (دائرة المطبوعات والنشر) بتحقيق صلاح الدين المنجد وفؤاد السيد، وصدر الجزء الأول منه عام 1960م

 

  
كتب من نفس الموضوع 85 كتاباً
الإحاطة في أخبار غرناطة
الأخبار الطوال
السلوك لمعرفة دول الملوك
الكامل في التاريخ
المقتبس من أنباء الأندلس
المزيد...
  
كتب أخرى للذهبي6 كتاباً
تاريخ الإسلام
الكبائر
تذكرة الحفاظ
سير أعلام النبلاء
المزيد...

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار