مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

رسالة التوابع والزوابع

تأليف : ابن شُهيد الأندلسي

موضوع الكتاب : الأدب --> الرسائل



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب
كتب من نفس الموضوع (6)




() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
من نوادر الأدب العربي الضائعة، وفي كلام المعاصرين عمن كتبت له هذه الرسالة تخبطات لا يتسع المجال هنا للحديث عنها. أما ابن شُهَيْد (ت 426هـ)فهو أبو عامر أحمد بن عبد الملك، بن مروان بن احمد بن عبد الملك بن عمر بن شهيد: آخر من ولي الوزارة من بني شهيد في قرطبة، سنة 414هـ، وجده أحمد بن عبد الملك: أول من لقب بذي الوزارتين في الأندلس، وصاحب الهدية العظيمة التي أطنب المؤرخون في ذكر فخامتها، والتي أهداها للناصر الأموي. وأما (التوابع والزوابع) فلم تصلنا نسخة منها، سوى ما ذكره ابن بسام في كتابه (الذخيرة). وهي رسالة بعث بها إلى صديقه أبي بكر يحيى بن حزم، وهو من بيت آخر، غير بيت ابن حزم الظاهري، كما قال الحميدي في ترجمة أبي بكر، ثم قال: (وهو الذي خاطبه ابن شهيد برسالة (التوابع والزوابع) التي يسميها: شجرة الفاكهة) (جذوة المقتبس: الترجمة 887) وأبو بكر هذا هو القائل في ابن شهيد: (أقسم أن له تابعة تنجده وزابعة تؤيده) فافتتح ابن شهيد رسالته بكلمته هذه، وسمى بها كتابه. والمراد بالتوابع شياطين الشعراء، والزوابع: جمع زوبعة، قال في تاج العروس: (والزوبعة اسم رئيس الجن). والرسالة في موضوعها أشبه برسالة الغفران المكتوبة سنة 424هـ، افتتحها ابن شهيد بذكر تعرفه على تابعه من الجن، وسماه زهير بن نمير الأشجعي، وطلب منه أن يحمله إلى وادي الجن، ليلتقي الشعراء والكتاب وتوابعهما، وهناك طارحهما ما في جعبته من المشكلات الأدبية. وأبو بكر الذي كتبت له الرسالة غير الوزير الكاتب أبي المغيرة عبد الوهاب ابن حزم الذي ذكر المقري في (نفح الطيب) أنه كان مع ابن شهيد حليفي وفاء، لا ينفصلان في رواح ولا مقيل. قال المقري في أخبار المستظهر الأموي ما ملخصه: (واشتغل بالمباحثة في الآداب مع ابن شهيد المنهمك في بطالته وابن حزم المشهور بالرد على العلماء، وابن عمه عبد الوهاب الغزل المترف، والناس في ذلك الوقت أجهل ما يكون) ودامت خلافته 47 يوماً انتهت بمقتله وسقوط الدولة الأموية في قرطبة سنة 414هـ. ويرجح أن ابن شهيد قد كتب رسالته في هذه الفترة، حيث يذكره ابن حزم الظاهري في رسالته في (فضل الأندلس) فيقول: (ولنا من البلغاء أحمد بن عبد الملك بن شهيد، صديقنا وصاحبنا، وهو حي بعد لم يبلغ سن الاكتهال) وهذا النص يكشف عن العلاقة الوطيدة التي كانت تجمع ابن شهيد وابن حزم، وقد خصه ابن شهيد بآخر قصائده، التي يقول فيها: (فمن مبلغ عني ابن حزم وكان لي * يداً في ملماتي وعند مضايقي) وذكر الصفدي في ترجمة بدر الدين الغزي ان له كتبا عارض به (التوابع والزوابع) وسماه (قريض القرين). وانظر مجلة العرب (س4 ص1047). _______ وانبه هنا إلى أن ترجمته في الموسوعة الشعرية خطأ، وهي ترجمة ابيه عبد الملك. ومن أجل ما كتب عنه (حياة ابن شهيد) للمستشرق الإنجليزي المسلم يعقوب زكي، وهي دراسة منشورة في مجلة الأندلس سنة 1964م.

 

  
كتب من نفس الموضوع 6 كتاباً
الرسائل
رسالة الغفران
رسالة الصاهل والشاحج
رسالة إلى السلطان الملك الناصري
المزيد...
  

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار