مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

بدائع الزهور في وقائع الدهور

تأليف : السيوطي
الولادة : 849 هجرية
الوفاة : 910 هجرية

موضوع الكتاب : التاريخ



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب (3 تعليق)
كتب من نفس الموضوع (80)
كتب أخرى للسيوطي (31)
كتب من نفس الحقبة
مؤلفون من نفس الحقبة

() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب

 

قصة الكتاب :
كتاب لم أظفر بطبعة محققة له، وقد طبع في كل طبعاته منسوباً لابن إياس، والصحيح أنه للجلال السيوطي كما ذكر حاجي خليفة بعدما ذكر كتاب ابن إياس، قال: (بدائع الزهور في وقائع الدهور: تاريخ أيضاً للشيخ جلال الدين السيوطي، أوله: الحمد لله القديم الأول. ذكر فيه أنه انتقاه من اثنين وثلاثين تاريخاً فذكر نوادر الوقائع من مبدأ الخلق إلى زمانه، قدم الأنبياء عليهم السلام ثم الخلفاء ثم الملوك لكنه لم يكمله). كذا ذكر حاجي خليفة مع أن السيوطي ختم الكتاب بخاتمة تدل على أنه أتمه وراجعه، ولم يذكر فيه الملوك والخلفاء، بل ختمه بذكر الأنبياء، فاستوعبت أخبارهم ثلثي الكتاب. وجمع فيه كل ما وقف عليه من عجائب البلدان وغرائب المخلوقات، نقلها عن ابن عباس وكعب الأحبار ووهب بن منبه والثعلبي وابن الجوزي، وابن سلام المقري صاحب (العقائق) ومن سماه: (العزيزي)? ونقل عنه ست مرات، ونقل في عجائب مصر خمس مرات عن ابن وصيف شاه (ت: نحو 811هـ) وسمى كتابه: أخبار مصر، وهو: (جواهر البحور ووقايع الدهور) من نوادر الكتب. ونجد على صفحات الانترنيت عدة مواقع تحذر من كتاب السيوطي، كموقع (رابطة أدباء الشام) وفيه: (ومن يقرأ كتاب (بدائع الزهور في وقائع الدهور) لابن إياس الحنفي يجد من الطامات ما تشيب له الولدان..إلخ) وموقع (الشبكة الإسلامية) وفيه: السؤال: كتاب بدائع الزهور في وقائع الدهور وما مدى صحته? الجواب: هذا كتاب خزعبلات لا يساوي الحبر الذي كتب به، وهو يصلح أن يجمع فيجرد منه الحبر ويوضع فيه شعير لأحد الحمير..إلخ. وموقع الشيخ محمد بن صالح العثيمين، وفيه: السؤال: أثابكم الله فضيلة الشيخ هذا السائل من العراق حمادة عيسى محافظة نينوى يسأل عن كتاب عنوانه (بدائع الزهور) يقول هل ما جاء في هذا الكتاب صحيح أم فيه شيء من المبالغة ? الشيخ: هذا الكتاب فيه شيء من المبالغات الكثيرة والكذب و على الإنسان أن يتجنبه وأن يبعده عن بيته. وانظر في الكتاب تعليله لكروية الأرض عند قوله: (وقال بعض علماء الهيئة إن الأرض مبسوطة) وما نقله عن هرمس من أن عدد مدن الأرض (أحد وعشرون ألفا وستمائة مدينة) وما نقله عن القضاعي في وصف (أبي الهول) وأنه كان قبالته صنم مثله قطعه الملك الناصر واستعمله في بناء مسجده. وخبر الشهاب الحجازي في دخول الهرم. وأشنع ما فيه ما ذكره من خبر أبي القاسم القشيري، وأن جبريل ينزل بكتبه على السيد المسيح. أما كتاب ابن إياس فلا يزال قيد الإدخال، إلا أن من الناسب التعريف به هنا فأقول: كتاب غريب، انفرد بما لا حصر له من ذكر مثالب بني عثمان إبان فتح مصر. بل يكاد يكون الكتاب الفريد الذي تناول هذه الحقبة بالتفصيل، إلى درجة ذكر حوادثها اليومية أحياناً. ألفه ابن إياس الشركسي الأصل بعدما رأى بعينه سقوط دولة آبائه وطمس معالم أجداده، أو كما يقول: (ومن العجائب أن مصر صارت نيابة بعد أن كان سلطان مصر أعظم السلاطين في سائر البلاد... ولكن ابن عثمان انتهك حرمة مصر، وما خرج منها حتى غنم أموالها، وقتل أبطالها، ويتم أطفالها، وأسر رجالها، وبدد أحوالها، وأظهر أهوالها..إلخ). وكما يقول في وصفه لمصرع السلطان الغوري: (فداسوا العثمانية المصاحف التي كانت حول السلطان بأرجل الخيول) ذلك العسكر الذي نعته بأنه (همهج كالبهائم). وننبه هنا إلى أن طبعة بولاق خالية من هذه الشتائم..? طبع الكتاب لأول مرة في ثلاثة أجزاء بمطبعة بولاق بمصر سنة 1894م باعتماد نسخة دار الكتب المصرية. ثم شاع القول أن هذه النسخة ناقصة، وأنه تم العثور على نسخة كاملة للكتاب في مكتبة محمد الفاتح في استنبول. فعملت جمعية المستشرقين الألمان بإشراف (باول كالا) على إعادة طبع الكتاب أثناء الحرب العالمية الثانية، وقصفت المطبعة في غمرة الحرب فاحترقت الطبعة برمتها، فارتأت الجمعية تكليف صديقها د. محمد مصطفى (مدير دار الآثار العربية والحائز على الدكتوراه من جامعة بون عام 1934م) بتحقيق الكتاب، فلبى ذلك وأصدره في ستة مجلدات ضمن سلسلة (النشرات الإسلامية) التي تصدرها جمعية المستشرقين الألمان في أعوام أولها عام (1960م)) مع ترجمة إلى الألمانية، قام بها د. جوريجور شيلر والدكتورة روتراود فيلاندت، وأعاد إصداره عام (1982م) بالاتفاق مع الجمعية، مع فهرس للكتاب في (500) صفحة، وأهدى ثمرة جهوده للمستشرق (باول كالا). وانظر وقائع الندوة المنعقدة بمناسبة مرور (450) عاماً على وفاة ابن إياس (القاهرة: ديسمبر 1973م) وقد نشرت وقائع الندوة بعنوان (ابن إياس: دراسات وبحوث). وانظر (ابن إياس: مؤرخ الفتح العثماني) د. حسين عاصي. و(ابن إياس و اللغة من كتابه بدائع الزهور في وقائع الدهور) تأليف أحمد ماهر البقري، وما كتبه الأستاذ جمال الغيطاني عن الزيني بركات في (وقائع الدهور) على الرابط http://www.nizwa.com/volume30/p85_98.html وقد ختم ابن إياس تاريخه بذكر أخبار الزيني بركات.

 

  
كتب من نفس الموضوع 80 كتاباً
الإحاطة في أخبار غرناطة
الأخبار الطوال
السلوك لمعرفة دول الملوك
الكامل في التاريخ
المقتبس من أنباء الأندلس
المزيد...
  
كتب أخرى للسيوطي31 كتاباً
الإتقان في علوم القرآن
المزهر
لب اللباب في تحرير الأنساب
تاريخ الخلفاء
نظم العقيان في أعيان الأعيان
المزيد...

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار