البحث في المجالس موضوعات تعليقات في
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

تعليقات زهير ظاظا

 316  317  318  319  320 
تعليقاتتاريخ النشرمواضيع
الفوم والثوم    كن أول من يقيّم

أورد الحديثي في القطعة (67) البيت:

أنـفى الدياس من القوم الصحيح iiكما أنفى من الأرض صوب الوابل البرقا
نقلا عن سؤالات نافع بن الأزرق (ص 14) وقال في شرح البيت:
(أنفى: تساقط، والدياس : جمع ديس وهو الشجاع، والوابل المطر الشديد المصحوب بالبرق. والبيت بهذا الشكل غير مفهوم)
قلت أنا زهير:  بل الدياس درس الحنطة، ويطلق على البقر التي تستخدم في درسها، والدوس والدرس بمعنى واحد، ويقال لهذه البقر الدوائس أيضا.
وأما (القوم) فالصواب أنها (الفوم) بالفاء وليس بالقاف، وهي الحنطة. وكذا (البرقا) الصواب (البرد) وأما أنفى في الشطرين فالأرجح أنها (أنقى) ول(أنفى) وجه أيضا.
وبذلك يكون البيت:
أنـقى الدياس من الفوم الصحيح كما أنقى من الأرض صوب الوابل البرد

وقد رواه السيوطي في (الدر المنثور) (أنفى) بالفاء ورجحت أنها (أنقى) لما أورده ابن هشام في السيرة في تفسير الآية (وفومها وعدسها وبصلها): قال: الفوم الحنطة، قال أمية بن أبي الصلت الثقفي:
فوق شيزى مثل الجوابي عليها قـطـع  كالوذيل في نقي iiفوم
قال السيوطي في (الدر المنثور) في تفسير (وفومها وعدسها وبصلها) :
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم من طرق عن ابن عباس في قوله ‏(‏وفومها‏)‏ قال‏:‏ الخبز‏.‏ وفي لفظ‏:‏ البر‏.‏ وفي لفظ‏:‏ الحنطة بلسان بني هاشم‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم والطبراني في الكبير من طرق عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له‏:‏ أخبرني عن قوله تعالى ‏(وفومها‏)‏ قال‏:‏ الحنطة‏.‏ قال‏:‏ وهل تعرف العرب ذلك‏؟‏ قال‏:‏ نعم، أما سمعت أحيحة بن الجلاح وهو يقول‏:‏
قد كنت أغنى الناس شخصا واحدا ورد الـمـديـنة عن زراعة iiفوم
وأخرج وكيع وعبد بن حميد وابن جرير عن مجاهد وعطاء في قوله :‏(وفومها‏)‏ ‏ قالا‏:‏ الخبز‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن الحسن وأبي مالك في قوله ‏(وفومها‏)‏ قالا‏:‏ الحنطة‏.
وأخرج ابن أبي حاتم من وجه آخر عن ابن عباس قال‏:‏ الفوم الثوم‏.
وأخرج ابن جرير عن الربيع بن أنس قال‏:‏ الفوم الثوم - وفي بعض القراءة وثومها‏.‏
وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي داود في المصاحف وابن المنذر عن ابن مسعود‏:‏ أنه قرأ وثومها‏.
وأخرج ابن أبي داود عن ابن عباس قال‏:‏ قرائتي قراءة زيد، وأنا آخذ ببضعة عشر حرفا من قراءة ابن مسعود هذا أحدها ‏(من بقلها وقثائها وثومها‏)‏‏.
وأخرج الطستي في مسائله عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق قال له‏:‏ أخبرني عن قوله عز وجل ‏‏(وفومها‏)‏ قال‏:‏ الفوم الحنطة‏.‏ قال‏:‏ وهل تعرف العرب ذلك‏؟‏ قال‏:‏ نعم، أما سمعت أبا محجن الثقفي وهو يقول‏:‏
قد كنت أحسبني كأغنى واحد قـدم المدينة عن زراعة iiفوم
قال‏:‏ يا ابن الأزرق ومن قرأها على قراءة ابن مسعود فهو المنتن (1) قال أمية ابن أبي الصلت‏:
كـانـت منازلهم إذ ذاك iiظاهرة فيها الفراديس والفومات والبصل
وقال أمية ابن الصلت أيضا‏:
أنـفى الدياس من الفوم الصحيح كما أنفى من الأرض صوب الوابل البرد
___________________________
 
(1) قلت انا زهير، رجعت إلى الأصل المطبوع (1/ 72) فرأيت الكلمة نفسها، وأراد بالمنتن الثوم، وهو ما ذكره في قراءة ابن مسعود آنفا، ويقتضي سياق النص أن يكون قوله فهو المنتن آخر كلام ابن عباس في تفسير هذه الكلمة، وما تلاه زيادة من السيوطي، والله أعلم

21 - ديسمبر - 2008
نشرة الحديثي لديوان أمية بن أبي الصلت
أليهٌ وعليهٌ    كن أول من يقيّم

نقل الحديثي في القطعة (68) قول أمية:
أمـامها قائد إليه iiويحـ دوها حثيثا إليه سائقها
إلا أنه حرف (إليه) فجعلها (أليهٌ) وقال في شرحها:
(أليه: من أله يأله إذا تحير، يريد إذا وقع العبد في عظمة الله وجلاله، وهي صفة من صفات الربوبية) ولو كان هذا الشرح صحيحا لرأيناه في كتب اللغة مادة (أله).
والبيت ذكره ابن قتيبة ضمن القصيدة في (عيون الأخبار) وفيه (إليه) وليس (أليهٌ) ونقله العبشمي في ترتيب الأمالي الخميسية (نشرة الوراق ص 302) في نادرة يحسن ذكرها قال:
أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن علي بن أحمد الأزجي بقراءتي عليه، قال حدثنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن الحسن بن جهضم الهمداني من لفظه، قال حدثنا مظفر بن سهل المقري، يقول قال أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج المروزي: دخلت على أبي بكر بن مسلم صاحب قنطرة بردان يوم عيد فوجدته عليه قميص مرقوع نظيف منظف، وقدامه قليل خرنوب يقرضه، فقلت يا أبا بكر: اليوم عيد الفطر ما حل خرنوب، فقال لي: لا تنظر إلى هذا، لكن انظر إن سألتني من أين هو أيش أقول:
لأمية بن الصلت:
من لم يمت غبطة يمت هرماً لـلـموت  كأس لا بد iiذائقها
يقال اغتبط الرجل: إذا مات شاباً، واغتبطت البعير: نحرته من غير علة:
ما  ذلت النفس بالخلود وإن عاشت قليلاً والموت لاحقها
يـقـودهـا  قائد إليه iiويح دوهـا  حـثيثاً إليه iiسائقها
قلت أنا زهير:
قوله: (يقال اغتبط الرجل: إذا مات شابا واغتبطت البعير) تحريف والصواب (يقال اعتبط الرجل: إذا مات شابا واعتبطتُ البعير نحرته من غير علة) وهذا يعني أن البيت (من لم يمت عبطة) وليس غبطة. وقد أثبتها الحديثي في نشرته (عبطة) وهو الصواب.
وقوله في البيت الذي يليه  (ما ذلت النفس) كذا هو في الأصل وربما يكون (ما لذة النفس) وهو في (عيون الأخبار) لابن قتيبة:
ما رغبة النفس في البقاء وأن تـحـيا قليلا والموت iiلاحقها
وفي (الاستيعاب) و(الإصابة) و(أسد الغابة): (ما رغب النفس في الحياة) وفي (حياة الحيوان) (ما أرغب النفس)
وبقي أن أشير إلى أن هذه القصيدة من مشهور شعر أمية، وينسب الكثير من ابياتها إلى عمران بن حطان، وبعض أبياتها إلى ابن هرمة، وهي القصيدة التي روتها أخت أمية للنبي (ص) وذكرت أنه قالها على فراش الموت ، ومطلعها من أغاني العرب المائة المختارة قال أبو الفرج الأصبهاني:
باتت همومي تسري طوارقها أكـفّ عـيني والدمع سابقها
لـمـا أتـاها من اليقين iiولم تـكـن  تـراه يـلمّ طارقها
الشعر لأميّة بن أبي الصّلت، والغناء للهذليّ خفيف ثقيلٍ أوّل بالوسطى. وفيه لابن محرز لحنان: هزجٌ وثقيلٌ أوّل بالوسطى عن الهشاميّ وحبش. وذكر يونس: أنّ فيه لابن محرزلحناً واحداً مجنّساً.
 وقد انقطع سلك البيت الثاني فتناثرت كلماته وحرفت وصحفت، ورجعت بخفي حنين، فرواه ابن كثير في (البداية والنهاية: 2/ 225)
مما أتاني من اليقين ولم أوت براة يقص iiناطقها
وهو في التاريخ الكبير (3/ 125)
مما أتاني من اليقين ولم أود  يراه بعض iiناطقها
وفي مختصر تاريخ دمشق:
مما أتاني من اليقين ولم أوت براةً يقص iiناطقها
وفي (سر العالمين) للغزالي:
مما أتاني من اليقين iiولم أوت براءة يقض ناطقها

21 - ديسمبر - 2008
نشرة الحديثي لديوان أمية بن أبي الصلت
من لم يمت عبطة    كن أول من يقيّم

وأشهر أبيات القصيدة قول أمية
مَن لم يَمُتْ عبطة يمت هرماً الـموتُ  كاسٌ والمرءُ ذائقها
وقد ضمنه ابن عبد ربه الأندلسي (ت 328هـ) قطعة غزلية يقول في آخرها:
دعْني  أَمُتْ في هوَى iiمُخدَّرةٍ تَـعـلـقُ نَفسي بها iiعلائِقُها
مَن لم يَمُتْ عبطة يمت هرماً الـموتُ  كاسٌ والمرءُ ذائقها
وأخذه ابن الرومي فقال من قصيدة 153 بيتا
أمـتَّ  وُديـك عَبطةً iiفمَهٍ دَعْهُ على رسله يمت هرما

21 - ديسمبر - 2008
نشرة الحديثي لديوان أمية بن أبي الصلت
نسبة بيتين من القصيدة إلى ابن هرمة    كن أول من يقيّم

وفي (الآداب النافعة) لابن شمس الخلافة (ت 622هـ)
 فصل في الوعظيات
قال إبراهيم بن هرمة:

من لم يمت عبطة يمت هرما الـموت  كأس والمرء ذائقها
يـوشـك مـن فر من منيته فـي  بـعض غراته iiيوافقها

21 - ديسمبر - 2008
نشرة الحديثي لديوان أمية بن أبي الصلت
السبطة    ( من قبل 3 أعضاء )    قيّم

تحية طيبة أستاذة هدى:
بداية أشكرك على هذا السؤال الوجيه، ولا شك أنه في حاجة إلى إجابة مجمعية، من مجمع اللغة، لأن أصحاب المعاجم لم ينصوا على أن السبط هو ابن البنت، بل اتفقت كلمتهم على أن السبط يطلق على ابن الابن وابن البنت معا، ولكن المشهور أن أكثر ما يستعمل في ابن البنت كما قال أبو هلال العسكري في الفروق: قال: (وأكثر ما يستعمل السبط في ولد البنت ومنه قيل للحسن والحسين رضي الله عنهما سبطا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وقد يقال للولد سبط إلا أنه يفيد خلاف ما يفيده لان قولنا سبط يفيد أنه يمتد ويطول، وأصل الكلمة من السبوط وهو الطول والامتداد ومنه قيل السباط لامتداده بين الدارين والسبطانة ما يرمى فيها البندق من ذلك، والسبط شجر سمي بذلك لامتداده وطوله.
وأما السبطة فقد استحدمها الحافظ ابن حجر في الإصابة، قال: في ترجمة زينب (ر):
(زينب بنت على بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمية سبطة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمها فاطمة الزهراء)
ومن المشاهير في هذا المؤرخ (سبط ابن الجوزي) (ت 654هـ) وهو ابن بنته رابعة. وأبوه الأمير حسام الدين قز أوغلي .
وسبط ابن التعاويذي (ت 583هـ)، نسب إلى جده لأمه الشيخ الزاهد أبي محمد ابن التعاويذي، وأما أبوه فكان مولى تركيا اسمه نشتكين، تسمى لاحقا بعبيد الله.
ولو رجعت إلى تفسير قوله تعالى (وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة) [النحل: 72] لرأيت اختلافا غريبا حول معنى كلمة الحفدة وأنها الخدم والأعوان، ويقال : الأصهار والأختان، ويقال: أولاد الأولاد، مع أن المشهور على كل لسان أن الحفيد هو ابن الابن، وأشهر من لزمه هذا اللقب ابن رشد الحفيد

22 - ديسمبر - 2008
الحفيدة
وأحلت لكم بهيمة الأنعام    كن أول من يقيّم

كل الشكر لكم أستاذنا ياسين الشيخ سليمان وسلامنا على شيخنا الدكتور يحيى :
والحقيقة فإني نشرت تفسير القرطبي للآية آنفا لأنني غير مقتنع بما حكاه، ولابد أن تكون المسألة مبينة في غير تفسيره من تفاسير المسلمين، لأن الله يقول: (وأحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم) فهل الحمير والخيل والبغال والسباع والضباع والقردة والفيلة والدببة من بهيمة الأنعام ؟.
 أما الشيخ رشيد فذهب إلى أنها كلها  تجري مجرى بهيمة الأنعام، ولم ير شيئا محرما في الإسلام إلا  ما صرحت به الآية   145 من سورة الأنعام (قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )
قال السيوطي في (الإتقان)  : وقوله (أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم) فسره قوله (حرمت عليكم الميتة ...)
وصراحة فإن هذه المسألة الشائكة من أولى المسائل بالتحقيق والبحث والدراسة، فإن الشيعة مثلا لا يمكن أن تستبيح أكل لحم الأرنب، وأذكر هنا أن أحد أصدقائي في قرى دمشق وهو صديقي (مأمون الغرة) دعاني مرة على الإفطار في رمضان، فلبيته، ووصلت البيت بعد صلاة العصر وإذ به يسلخ ثعلبا، فاشمأزت نفسي، ورأى في وجهي الإنكار، فسارع إلى الاعتذار مني، وفهمت أنهم في قريتهم (حفير) إذا أرادوا إكرام الضيف ذبحوا له ثعلبا، وأهدوه جلده (ذكرى) واتصل من فوره بالمرحوم الشيخ أحمد كناكري ودعاه للإفطار عنده، وأخبره أن الوليمة ثعلب، فما هي غير أن رأيت الشيخ قد حضر متهللا فرحا بهذه الدعوة المكرمة، ولم أجد بدا من الاعتذار، لأنني لم أتمكن من البقاء في البيت ورائحة لحم الثعلب تنتشر في كل مكان، وذهب بي إلي بيت أبيه حيث أفطرنا على مائدة أبيه.
أما الشيخ رشيد رضا فذكر في المنار من يأكل الضباب والسحالي والجراذان والفئران والكلاب والقطط ويستسيغها، ولم ير في ذلك بأسا. وهذا غاية العجب. وذكر أن توسع الإسلام في ذلك وعدم تضييقه على المسلمين هو ما ميز الإسلام عن اليهودية التي نص القرآن على أن الله حرم عليهم الكثير من الطيبات عقوبة لهم
ومع كل ما تقدم أعود فأقول لو أن لكلمة الأنعام مدلولا أعم من مدلولها، عند الفقهاء لكان في ذلك مخرج حسن. لأن الله كما قال (وأحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم) قال في وصف النبي (ص) (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)
وحبذا أن نجمع أهم ما يقال عن الأنعام في كتب التفسير واللغة والتاريخ، كقول أبي هلال العسكري في الفروق، تحت عنوان (الفرق بين الانعام والنعم): (قال الحريرى في "درة الغواص": قد فرقت بينهما العرب، فجعلت النعم اسما للابل خاصة، والماشية التي فيها الابل، وجعلت الانعام: اسما لانواع المواشي من الابل، والبقر، والغنم، حتى إن بعضهم أدخل فيها الظباء، وحمر الوحشي، متعلقا بقوله تعالى: "أحلت لكم بهيمة الانعام".
وفي التاريخ الكبير للبخاري:
 قال عمار بن ياسر يا حنظلة "أحلت لكم بهيمة الأنعام" إنما أنزلت فيما أبهم عليه الرحم إذا تم خلقه ونبت شعره فذكاته ذكاة أمه قاله عبد الله بن رجاء عن محمد بن مسلم.
وفي (التوقيف) للمناوي: (البهيمة ما لا نطق له لما في صوته من الإبهام لكن خص في التعارف بما عدا السباع لقوله (أحلت لكم بهيمة الأنعام)
وفي الحيوان للجاحظ:
وسئل الشَّعبيُّ عن أكل لحمِ الفيل، فقال: ليس هو من بهيمة الأنعام.
وفي الكشاف للزمخشري:
وقيل: بهيمة الأنعام الظباء وبقر الوحش ونحوها كأنهم أرادوا ما يماثل الأنعام ويدانيها من جنس البهائم في الاجترار وعدم الأنياب، فأضيفت إلى الأنعام لملابسة الشبه

22 - ديسمبر - 2008
الفرق بين التفسير والتأويل
منتزه البريم    كن أول من يقيّم

أورد الحديثي في القطعة 75 بيتا مفردا نسبه الخفاجي في (شفاء الغليل) إلى أمية،
لله يوم في البريم قطعته بمسرة  دارت به أفلاكه
انظر (شفاء الغليل فيما في كلام العرب من الدخيل) للشهاب الخفاجي (ت 1069هـ) (الطبعة الميرية 1282هـ ص 54) و(طبعة محمد عبد المنعم خفاجي الطبعة الأولى: المطبعة المنيرية بالأزهر عام 1952 ص 77)  مادة (بريم)
قال الخفاجي: بريم منتزه بمصر قال أمية بن الصلت
لله يوم في البريم قطعته بمسرة  دارت به أفلاكه
وعلق الحديثي على الشرح بقوله: وأظن أنه ليس هو المقصود. والبريم موضع بنجد (معجم البلدان)
قلت أنا زهير: ولو كان هذا البيت لأمية لرأينا ذكرا له في معاجم البلدان، ولعل الخفاجي أراد أمية أبا الصلت الداني (ت 529هـ) فقد قضى في مصر زهاء عشرين عاما. والبيت أشبه ما يكون بشعره. وتعبير (لله يوم) لم يكن في عصر أمية بن أبي الصلت واردا.
قال الحديثي:
الأفلاك:  جمعٌ واحده فلك، وهو قطع الأرض المستديرة التي ترتفع عما حولها.
قلت: بل الصواب أن يقال: الأفلاك جمع فلك: مدار النجوم. وفي تورية بالفك بضم الفاء، السفينة، ولكن أئمة اللغة ذهبوا إلى أن الفلك يطلق على الجمع والمفرد،
والضمير في أفلاكه عائد إلى البريم، أي أفلاك البريم
وهذا المتنزه الذي ذكره الخفاجي هو المراد بموشح ابن سودون الذي أوله:
يا شُخَيتير إلى البريم روحي نـزّهـيني  ونهنهي روحي

22 - ديسمبر - 2008
نشرة الحديثي لديوان أمية بن أبي الصلت
النياق والنياف    كن أول من يقيّم

أورد الحديثي في القطعة (76) قصيدة أمية التي يقول فيها:
لـيتني كنت قبل ما قد بدا iiلي في قلال الجبال أرعى الوعولا
وفيها البيت:
وبغاث  النياف واليعفر iiالنا فر والعوهج البرام الضئيلا

وقد صحف الحديثي النياف وجعلها (النياق) وقال في شرحها: النياق الجبال.
والقصيدة شرحها ابن كثير في أخبار أمية في (البداية والنهاية) وقال: النياف: الجبال.
وفي نشرة الحديثي (التوأم) مكان (البرام) قال: وهي في البداية والسيرة لابن كثير (والعوهج البرام) وأظنه تحريفا.
 

22 - ديسمبر - 2008
نشرة الحديثي لديوان أمية بن أبي الصلت
أسنان الأنعام    كن أول من يقيّم

 
تمتاز الأنعام عن غيرها من الحيوانات بخلو الفك العلوي من القواطع ،  ورأيت صورا واضحة لفكي الخاروف على هذا الرابط:
وفيه:
يمكن تحديد العمر بواسطة الأسنان أو السجلات
والأسنان تكون في الفك السفلي فقط بينما الضروس تكون في الفكين معا
وتولد بثلاث أزواج من الأسنان اللبنية ويظهر الزوج الرابع عند ثلاث أسابيع من العمر
وتدوم هذه الأسنان اللبنية حتى عمر 8 شهور من بعد الولادة وتكون متباعدة وبيضاء ويسمى(جذع)
كما في الصورة التالية :
وحول أسنان الماعز:
 

يمكن تحديد العمر بواسطة الأسنان والأسنان تكون في الفك السفلي فقط بينما الضروس تكون في الفكين معا ويولد الماعز بثلاث أزواج من الأسنان اللبنية ويظهر الزوج الرابع عند ثلاث أسابيع من العمر وتدوم هذه الأسنان اللبنية حتى عمر 8 شهور من بعد الولادة يبدل الزوج الأول الأمامي من عمر 1 - 2 عام بأسنان تسمى الأسنان الدائمة والزوج الثاني في عمر 2 - 2.5 عام والزوج الثالث في عمر 3 أعوام والزوج الرابع في عمر 4 أعوام وتأخذ هذه الأسنان في التآكل تدريجيا مع زيادة العمر بنفس الترتيب السابق(laterals , centrals , medians , corners)
 
وعلى موقع آخر:
ولا تمضغ الماعز طعامها إلا قليلاً، ونجد في مقدمة فكها العلوي وسادة صلبة بدلاً من القواطع (أسنان العض). وتقوم الثمانية قواطع الموجودة في مقدمة الفك السفلي بمساعدة الوسادة الصلبة على الفك العلوي على تقطيع الطعام. وتمضغ الماعز الطعام بضروسها؛ فلها 12 ضرساً من الضروس الطاحنة على مؤخرتي كل فك. وتنقسم معدة الماعز إلى أربعة تجاويف (غرف) لهضم الطعام. فبعد ابتلاع الطعام الممضوغ جزئيًا، يُختزن مؤقتاً في التجويف الأول من المعدة، ثم يمرر بعد قليل إلى التجويف الثاني حيث يليَّن ويتشكل في صورة شبه كروية تعرف باسم الجرة التي تعود للفم. وبعد مضغ الجرة، واجترارها ثم بلعها، تذهب للتجويفين الأخيرين، ثم إلى الأمعاء لإتمام هضمها. وتسمى الحيوانات التي تهضم طعامها بهذه الصورة حيوانات مجترة. انظر: المجتر، الحيوان.
 
والماعز الشامي على هذا الرابط:
 
والفك السفلي متقدم للأمام عن الفك العلوي بمقدار 1/2 سم فقط وإذا زاد البعد عن 1/2 سم يسمى كزمة وهذا يعيقها عن تناول العلف والرعي بشكل جيد
طريقة تحديد عمر العنزة عن طريق الأسنان:
1.     العمر (0-10) شهور ، الأسنان لبنية رفيعة وغير مبدلة.
2.     العمر حوالي سنة : العنزة بدلت الزوج المركز الأول (القواطع) بحيث تكون القواطع المبدلة قوية والأسنان المجانبة لها مباشرة لبنية نحيفة وأقصر قليلاً من القواطع المبدلة.
3.     العمر حوالي سنتين: العنزة بدلت زوجين من الأسنان الواقعين بجانب القواطع وتظهر القواطع والأسنان المجانبة لها مباشرة قوية أما الأسنان التي تليها فتكون لبنية أي نحيفة وأقصر من القواطع والأسنان المجانبة لها .
4.     العمر حوالي 3 سنوات : العنزة بدلت ثلاثة أزواج
5.     العمر حوالي 4 سنوات : العنزة بدلت أربعة أزواج
6.     العمر حوالي 5 سنوات : الأزواج الأربعة مكتملة ومتساوية الحجم.
7.     العمر أكثر من 5 سنوات : يبدأ الاحتكاك والتآكل في الأسنان
 
 
 
وحول أسنان الإبل على هذا الرابط:
 
للإبل أسنان قوية تعمل على قطع العلف ومضغه بكفاءة تمهيدا لبلعه. وتتميز مقدمة الفك العلوي بخلوها من الأسنان ( القواطع الوسطى)، وهي عبارة عن وسادة لحمية قوية. إن مهمة القواطع هنا قطع الأعشاب، أما الأنياب البارزة فتكمن أهميتها في قطع الأغصان. بينما تقوم الأضراس والرحى في طحن الغذاء المأكول. ويلاحظ أن الحنك المبطن للفم يغلفه غشاء يحتوي على حليمات قمعية الشكل داكنة صلبة بطول 1.5 سم تتجه نحو الخلف. وتساعد طبقة الخد الداخلية هذه على منع الأجزاء الشوكية للنبات من الالتصاق بالخد خلال الأكل والاجترار. كما ان سقف تجويف الفم يتميز بالطول وينتهي بلهاة حمراء بارزة تنتفخ وتخرج للخارج على أحد جانبي الفم مثل البالون في الفحول  في موسم الهياج الجنسي، أي في موسم التناسل، بينما في بقية الحيوانات الزراعية تكون صغيرة ولا تخرج. وتعتبر هذه القدرة على نفخ اللهاة (أو ما يسمى الدّلة او الدلاع) من وسائل الدفاع الغريزية التى تستخدمها الفحول لإبعاد الجمال الأخرى من حدود منطقتها أثناء الموسم التناسلي.
والفك السفلي في الإبل أقل حجما من الفك العلوي ولهذا يقوم الجمل بتناوب المضغ على أحد الجانبين، أي تارة يمضغ آكله على الجانب الأيمن وتارة أخرى على الجانب الأيسر من الفم، ليتم تلامس الأسنان المتقابلة لكل جهة. ويتم المضغ عدة مرات على جانب واحد قبل ان يتحول إلى الجانب الآخر. بينما في حالة الاجترار الذي يتم في وسط النهار وخلال الليل، فإن المضغ يتم على الجانبين بالتناوب. وكل جرة تمضغ من 40-50 مرة، وقد يصل عدد مرات المضغ إلى 70 مرة، مدة كل منها ثانية.
 
وحول أسنان البقر على هذا الموقع:
 
تختلف أسنان الأبقار عن أسنان الإنسان ، ويمكن القول أن لها أسناناً خاصة
لأكل العشب والتبن واجترار كتل الطعام .
يوجد في مقدمة الفك العلوي للبقرة طبقة سميكة من الجلد بدلاً من الأسنان .
أما مقدمة فكها السفلي فتحتوي على ( 8 ) أسنان تسمى القواطع .
ويُوجد ( 6 ) أضراس على كل جانب من جانبي الفكين العلوي والسفلي
أي أن للبقرة ( 6 × 4 = 24 ضرساً ) قوياً تقوم بطحن الطعام .
وبذا يكون مجموع أسنان البقرة ( 32 ) سناً.
( 8
قواطع + 24 ضرس = 32 سناً ) .
 
 

22 - ديسمبر - 2008
الفرق بين التفسير والتأويل
من فرائد ابن عبد البر    كن أول من يقيّم

هذان بيتان من روائع أمية، أردت أن أنوه بهما لندرتهما، وقد تفرد بروايتهما ابن عبد البر القرطبي في (جامع بيان العلم وفضله) (1/ 106) والبيتان موجودان في النشرة القديمة لديوان أمية،وهما:
لا  يَـذهَبنَّ بكَ التَفريطُ iiمُنتَظِراً طولَ الأَناةِ وَلا يَطمَح بِكَ العَجَلُ
فَـقَد يَزيدُ السُؤالُ المَرءَ iiتَجرِبَة وَيَستريحُ  إِلى الأَخبارِ مَن iiيَسَلُ
وليس لأمية على هذا العروض سوى قوله:
كانَت لَهُم جَنَّةٌ إِذ ذاكَ ظاهِرَةٌ       فيها الفراديسُ وَالفومانُ وَالبَصَلُ
وبيت آخر رواه ابن عبد البر أيضا، (1/ 100) وهو:
إن الغلام مطيع من يؤدبه       ولا يطيعك كهلٌ حين يكتهلُ
وهو في نشرة بيروت للديوان (ص 18): (ولا يطيعك ذو شيب بتاديب)
توفي ابن عبد البر القرطبي عام ( 463هـ) وهو غير القرطبي صاحب التفسير المتوفى عام (671)
وكتابه (جامع بيان العلم وفضله) من ذخائر الأدب، وسوف ينشر قريبا على الوراق.
وقد استفدت تخريج الأبيات من نشرة الحديثي

22 - ديسمبر - 2008
نشرة الحديثي لديوان أمية بن أبي الصلت
 316  317  318  319  320