البحث في المجالس موضوعات تعليقات في
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

تعليقات لحسن بنلفقيه بنلفقيه

 36  37  38  39  40 
تعليقاتتاريخ النشرمواضيع
المفردة رقم 223 بجامع ابن البيطار : { باذروج } = Basilicum    كن أول من يقيّم

ذكر ابن البيطار في مادة هذه المفردة أقوال كل من جالينوس ، و ديسقوريدس ، و الرازي ، و ابن سينا و غيرهم . وقال عن النبات :" هو { الحوك } ، و هو " ريحان معروف " .

فمن أقوال جالينوس فيه : ليس هو بنافع إذا ورد البدن ، و أما من خارج فهو ينفع إذا اتخذ منه ضماد للتحليل و الإنضاج . و من أقوال ديسقوريدس فيه : إذا أكثر من أكله أحدث في العين ظلمة ، و لين البطن ، و يهيج الباه و يولد الرياح و يدر البول ، و هو عسر الإنهضام . و إذا تضمد به مع السويق و دهن الورد و الخل نفع من الأورام الحارة ... و ماؤه يجلو البصر ة يجفف الرطوبات السائلة إلى العين . و بزره إذا شرب وافق من يتولد في بدنه المرة السوداء و الصرع ، و من به عسر البول و النفخ .... و مما قال عنه الرازي في كتابه " دفع مضار الأغذية " : { الناذروج } يولد الصفراء ، و الإكثار منه يظلم البصر ، و خاصة إذا أُكِـلَ مع الكوامخ المالحة . و يصلحه " الخل" و " الخيار " . و هو جيد لفم المعدة و القلب و الخفقان ، و هو نافع من الغشي . و مما قال فيه ابن سينا في كتابه " في الأدوية القلبية : فيه عطرية مع قبض شديد و تسخين ، و فيه رطوبة فضلية . و يفرح لخاصية تعينها العطرية التي يصحبها قبض مع تلطيف على نحو ما حددناه ، إلا أن أن عاقبتهأيضا في التفريح غير محمودة ، و ذلك لأن الجوهر الغذائي الذي فيه مضاد للجوهر الدوائي اذي فيه ، لأن الجوهر الدوائي الذي فيه يفعل ما ذكرناه و الجوهر الغذائي الذي فيه يتولد منه دم عكر سوداوي ، و الرطوبة الفضلية التي فيه تحدث مضرة النفخة في العروق . و قد عرفت هذين المعنيين بالروح و الفرح ... وقال غيره : مولد للدود في الجوف ، رديء للمعى . و هو مما ينقص الذهن يضا و يظلم البصر ظلمة يعسر زوالها ... و قال الشريف : إذا مضغه الإنسان مضغا متتابعا في وقت نزول الشمس برج الحمل سلمت أسنانه و لم توجعه تلك السنة البتة . و إن مضغ غصنه و دس في الأذن الوجعة سكن وجعها . و قال غيره : و بدله مثله { سيسنبر }./هـ ...

            يعلق لوكليرك على ترجمته لمادة هذه المفردة بقوله ـ الأصل فرنسي و الترجمة لي ـ :" { بادروج }عند أهل فارس هو نفسه نبات Ocimum عند اليونانيين و اللاتينيين ، إلا أن الكثيرين من الشراح و المترجمين ، من أمثال Sprengel ، و Fée ، و Littré ، يترددون في قبول أن Ocimum  القدامى هو نباتنا Ocimum Basilicum ، و إن كان هذا ما يراه Fraas "./هـ .

            و قد اتفق الباحثون العرب المعاصرون المهتمون بتحقيق أسماء النبات الطبي على أن {الباذروج} نوع من جنس Ocimum .

            ذكر محمد شرف في معجمه الطبي ستة أنواع لهذا الجنس ، أولها نوع Ocimum basilicum ـ Sweet basil ، و قال فيه : ريحان [ نبات شفوي ] ـ باذروج ـ  اللزاب [S   ] ـ ريحان الملك ـ شاهسفرم ـ حبق [ أ. ب. ] [1] ـ أوقيمون : " الجمسفرم " هو " الريحان السلطاني " ، و يقال له بالعربية " الريحن السليماني " . نبات له فوحة شبيهة بفوحة الشيح ، مفتح محل للريح ./هـ .

            و يعرف الشهابي هذا النبات في معجمه الزراعي بقوله : Basilic commun  (Ocimum basilicum)  = حبق معروف  ـ حَـوْك ـ باذروج ـ حماحم ـ حبق نبطي [ مفردات ] [2] ./هـ ..

            و ذكر {. أحمد عيسى لهذا الجنس 12 نوعا أولها L.:  Ocimum basilicum و قال فيه : ريحان [3] ـ ريحان ملكي ـ ريحان الملك ـ شاهسفرم [4] [ أي ريحان الملك ] ـ بادروج [ فارسية ] ـ حَـوْك ـ حَـوْق [ عربية ] ـ جَـوْمـر [يمانية ] ـ حبق كرماني ـ حبق صعتري ـ صعتر هندي ـ أقيمـن [ يونانية ] ـ حبق نبطي ـ حماحم ـ ريحان كبير ـ شجر الرعاف [ اليمن ] ـ الحابي [ اليمن لحبوه و علوه] ـ  حبق بستاني ـ بستان أبروز أو أفروز ـ شـُـقـْـر [ حضرمت ] . من فصيلة الشفويات Labiées .اسمه المرادف Basilicum ، اسمه الفرنسي Basilic . و اسمه الإنجليزي  Basil ، وSweet basil ./هـ .

الهامش: [1] هو اختصار ابن البيطار عند د. محمد شرف . [2] بمعنى أن مرجعه هو كتاب الجامع لمفردات الأدوية و الأغذية لإبن البيطار . [3] المشهور في علم النبات أن { الريحان } هو { الآس }  Myrtus communis L.   ، و منه اشتق اسم فصيلة " الريحانيات = Myrtacées " كما يقال لها " الآسيات " ، فاعرفه . [4] يطلق أيضا على النوع Ocimum minimum L. .

 

19 - أكتوبر - 2005
النبات الطبي عند العرب
المفردة رقم 224 بجامع ابن البيطار : { باقلا } = Fève = Faba    كن أول من يقيّم

{ الباقلا } هو { الفول } ، و قد أطال ابن البيطار القول فيه ، و نقل عنه أقوال كل من جالينوس و ديسقوريدس و الرازي و ابن ماسويه و ابن سينا و بولس و يونيوس  و قسطس و كتاب التجربيين و أخيرا أقوال طبيب مجهول . و أنصح بالإطلاع على هذه المادة بكتاب الجامع بمكتبة موقع الوراق هذا ، لأن الفول هنا هو أول مفردة مهمة من مفردات الأغدية بكتاب الجامع ، كما أنها من أهم البقول التي اشتهرت بها بلاد مصر الحبيبة منذ أقدم العصورو إلى أيامنا هذه . و نبات الفول مشهور معروف عند الجميع ، تتكلم عنه و تعرف به مصادر كثيرة ، و نظرا لكثرة ما أورد ابن لبيطار عن هذا النبات ، أكتفي بذكر أسمائه العلمية والشائعة .

            علق لوكليرك ، بعد ترجمته لمادة هذه المفردة بالجامع بقوله ـ الأصل فرنسي و الترجمة لي ـ :" { باقلا } العرب هو kuamos ellénicos    ديسقوريدس و جالينس ، وهو Faba vulgaris عند المعاصرين . أما إسم العَلـَم اليوناني " يـونـيـوس " المذكور كثيرا من طرف إبن العوام فمن الراجح أنه يعني Columelle  . و أما " قسطس = Costhus " فهو مؤلف كتاب في الفلاحة ترجمه قسطا بن لوقا و ذكره d'Herbelot  تحت عنوان " كتاب الفلاحة لرومية " . و سبق أن ترجم إلى الفارسية . [ انظر حجي خليفة رقم 10377] . و نظن أنه وقع لـُبْـس ما بين " يونيوس " و " قسطس " . / انتهى تعليق لوكليرك .

            يقول د.أحمد عيسى :"Faba vulgaris Monch.   =  Vicia Faba  L. =  فول ـ باقلى ـ باقلاء ـ واحدته باقلاء على لفظ الجمع ـ باقلاة ـ باقلاءة ـ الجُـمَّـى ـ جـِـرْجـِـر ـ الباقلى الأخضر .

من فصيلة القرنيات Légumineuses ، من أسمائه الفرنسية  Féve ، و Féve des marais . و من أسمائه الإنجليزية Garden-bean ، و Bean "./هـ...

            و يعرفه الشهابي في معجمه الزراعي بقوله :" Fève = [Faba vulgaris  أو  Vicia Faba ] = فول ـ باقلى ـ باقلاء ـ جـَرجـَر ـ جُـمَّـى . نبات عشبي زراعي مشهور ، من الفصيلة القرنية ، و القبيلة الفراشية ، تؤكل قرونه الخضر مطبوخة و كذلك حبوبه "./هـ...

            و الجدير بالذكر هنا أن القبيلة الفراشية سابقا تعد الآن فصيلة نباتية مستقلة و كانت تسمى Papilionacées إلماعا إلى شكل أزهارنباتاتها ، ثم طبقت عليها القاعدة العلمية في تسمية الفصائل كما سبق شرحها ، واختير جنس الفول كأهم جنس فيها فسميت Fabacées بمعنى فوليات ، و هي التسمية المعتمدة حاليا في اصطلاح  التصنيف النباتي . و قد بدأ استعمال التسمية الجديدة في عهد الشهابي نفسه فقال في معجمه :" Papilionacées  : فصيلة أوقبيلة من الفصيلة القرنية "./هـ ... و سيأتي تفصيل هذا في التعريف بالقرنيات ـ إن شاء الله ـ .

 

21 - أكتوبر - 2005
النبات الطبي عند العرب
المفردة رقم 225 بجامع ابن البيطار : { باقلا نبطي } = Nymphaea nelumbo    كن أول من يقيّم

 

قال ابن البيطار :" و أهل مصر تعرفه بـ[ الجامسـة } بالجيم و السين المهملة . و غلط من قال هو { الترمس = Lupin} . قال ديسقوريدس : { فاشرا قبطي ] هو ينبت كثيرا بمصر ... و يوجد بالمياه القائمة ... و له أصل أغلظ من أصل { القصب } يؤكل مطبوخا و نيأ ، و قد يؤكل هذا " الباقلا " طريا ، و إذا جف اسودّ . و هذا أصغر من الباقلا المعروف ، و قوته قابضة جيدة للمعدة . و دقيقه إذا شرب مع السويق وعمل منه حسو وافق من به إسهال مزمن و قرحة الأمعاء . و قشره أقوى فعلا إذا طبخ بالشراب المسمى { أنومالي } و سقي منه مقدار ثلاث " قواثوسات " [1] .../هـ . وقال ابن البيطار في كتابه " تفسير كتاب ديسقوريدس " ما نصه :" { فابش القبطي } : هو نبات ليس من نبات بلاد المغرب ، و إنما خـُصّت به ديار مصر، و خاصة بموضع منها يُعْرف بشرمساح . و يسمونه عامة أهل مصر { الجامسة } ـ بالجيم ـ ، و لم يذكره جالينوس فيما علمت ./هـ . و قال ابراهيم بن مراد ، محقق هذا الكتاب الأخير : { قابش القبطي = Kuamos Aiguptios } .

الهامش : [1] : ثلاثة كؤوس ، عن لوكليرك .

21 - أكتوبر - 2005
النبات الطبي عند العرب
كلمة لابد منها بالنسبة لكل مفردة بالجامع لإبن البيطار:    كن أول من يقيّم

إن مفردات الجامع ، هي مواد غنية جدا بالوصفات الطبية لأشهر أطباء اليونان و العرب و الفرس و الهنود و غيرهم ، و هي وصفات لا يتردد أطباء العصر الحديث من ذكرها كمراجع و كتجارب ناجعة في صراع الإنسان في حفظه للصحة و العمل على استرجاعها متى ضعفت أو أصابها خلل . و لو حاولت ذكر هذه الوصفات لنفعها و قيمتها لأصبحت العملية مجرد نسخ لكتاب متنه على بعد نقرة أصبع بمكتبة الوراق . بيد أن الهدف من هذه المساهمات  المتواضعة هو تعريف الزوار ـ قدر المستطاع و بكل أمانة علمية ـ بأشخاص الأدوية النباتية و أسمائها العلمية الصحيحة عند أشهرالمحققين المهتمين بهذا العلم .

         و من الملفت للنظر و الباعث على التساؤل ، ما لاحظته من كثرة الكتب في التداوي بالأعشاب ، الجديدة و المتجددة ، المطروحة بالأسواق في هذه الأيام على رفوف المكتبات . رأيت منها وفيها العجب العجاب . جلها كتب قديمة اهتم ناشروها أساسا ببريق أغلفتها و بياض أوراقها و زركشة رسوماتها الخارجية و الداخلية ، و التفنن في وضع عناوينها . ووصفت جل هذه الكتب على أنها محققة ، و تم إسناد تحقيق أسماء مفرداتها ـ في الغالب ـ  إلى لغويين ، فيعَرّفُ الإسم الواحد بعدة أسماء أخرى عربية أو معربة ، كل اسم منها في حاجة إلى تعريف ، و يبقى شخص النبات مجهولا عند القارئ الغير المختص ،  بعد كل هذه التعاريف ..... وجدت كتاب المفردات من قانون ابن سينا ، و مفردات الجامع لإبن البيطار[ أسماء المفردات خاصة ] ، و التذكرة للأنطاكي ، و كشف الرموز للجزائري ، و الطب النبوي و عناوين أخرى كثيرة . و تصفحت الكثير منها فوجدتها كما سبق وصفها ، هي عبارة عن كتب محققة في حاجة إلى تحقيق .

         كما أن من المعروض على رفوف المكتبات عندنا في هذه الشهور كتاب نفيس في المادة ، أتمنى أن أطالعه لأستفيد منه ، لأني أسمع لمؤلفه عبر القوات الفضائية علما غزيرا و حكما صائبة ، و الكتاب معروض داخل حجاب شفاف لا يسمح بتصفحه قبل شرائه ، و بثمن مرتفع نسبيا . و إني لآسف لعدم قدرتي على شرائه وقتها ، و العزم معقود على اقتنائه رغما عن غلائه .

         خلاصة القول ان الهدف هنا هو تحقيق أسماء النبات الطبي لا عرض الوصفات . و ما الوصفات المعروضة أحيانا  سوى أمثلة و نمادج لا تغني المهتم بالعلاج عن الوقوف على المتن في الكتاب بمكتبة موقع الوراق هذا. و هذا ما أشرت إليه مرارا و تكرارا تنبيها للقارئ ، و تقية من أي مساس لقيمة الجامع من حيث هو كتاب نبات و طب ، لا كتاب نبات فحسب . و به وجب الإعلام و السلام .

 

22 - أكتوبر - 2005
النبات الطبي عند العرب
المفردة 226 بجامع ابن البيطار : { بــان } = Ben = Guilandina Moringa    كن أول من يقيّم

 

يقول ابن البيطار :" قال أبو حنيفة : هو شجر يسمو و يطول في استواء مثل نبات { الأثل }. و ورقه هدب كهدب { الأثل }. و خشبه خوار و رخو خفيف ، و قضبانه سمجة خضر ، و هدبه ينب في القصب ، و هو طويل أخضر شديد الخضرة  و ثمرته تشبه قرون { اللوبياء } إلا أن خضرتها شديدة ، و فيها حبه ، و إذا انتهى  انفتق و انتثر ، حبه أبيض أغبر مثل { الفستق } و منه يستخرج { دهن البان } ، و يقال لثمره { الشوع } ، و هو مربع ، و يكثر على الجدب . و إذا أرادوا طبخه رُضَّ على الصلاية و غربل حتى ينعزل قشره ، ثم يطحن و يعتصر ، و هو كثير الدهن جدا . و قال ديسقوريدس : { حب البان } هو ثمر شجرة شبية بـ{ الطرفاء } ، و هذه الثمرة تشبه { البندق } ، و قد يعتصر ما بداخلها مثل ما يعتصر { اللوز } فتخرج منه رطوبة تستعمل في الطيوب المرتفعة مكان الدهن . و قد تنبت هذه الشجرة ببلاد الحبش و مصر و بلاد المغرب و بالموضع من فلسطين المسمى بطيرا . و أجود هذا الثمر ما ان حديثا ممتلئا أبيض سهل التقشير" ../هـ...

 هذا نص ما قيل في وصف ومنابت هذه الشجرة . أما عن الخصائص و الإسعمالات الطبية فهذه مقتطفات من أقوال الأطباء في هذه المادة . فمما قاله جلينوس : هذا دواء يجلب إلينا من بلاد العرب [1] . والعطارون يستعملون عصارة لبنه و جوفه ... ينفع من الكلف و البرش و النمش الكائن في الوجه ، و من الجرب و الحكة و العلة التي يتقشر منها الجلد . و يلطف صلابة الكبد و الطحال . و إن شرب إنسان من عصارته وزن مثقال بالعسل و الماء وحده كان دواء يهيج القيء كثيرا و يسهل  من أسفل أيضا إسهالا كثيرا ... و متى استعملناه و نحن نريد تنقية بعض الأحشاء و خاصة الكبد و الطحال سقيناه مع خل و ماء . و إذا استعملناه من خارج خلطناه بخل ، فإنه إذا صار مع الخل كان أكثر لجلائه حتى يجلو الجرب و العلة التي يتقشر معها الجلد ، و يجلو أيضا أكثر من جلائه هذا الكلف و البهق و السعفة و البرش و النمش و البثور المتقرحة ، و جميع الأدواء المتولدة عن الأخلاط الغليظة ، و يقلع آثار القروح . فأما القشر الخارج من حب البان فقبضه أكثر جدا "../هـ..

         و قد أورد ابن البيطار بالإضافة إلى ما ذكر أعلاه استعمالات كثيرة لديسقوريدس و الرازي و بديغورس و ابن سينا ...

         و يعلق لوكليرك على ترجمته لهذه المادة بقوله ـ الأصل فرنسي و الترجمة لي ـ :" تنتمي الشجرة المنتجة للبان إلى الفصيلة القرنية [ Légumineuses]  ، و قد صنفت تباعا في الأجناس التالية : Guilandina ،  و Moringa ، و Hyperanthera . و تسمى هذه الثمرة عند ديسقوريدس باسم : balanos murepsiké ، و هذا ما يوافق العبارة اللاتينية  glans unguentaria . كما كان جالينوس يستعمل عبارة مشابهة هي myrobalanon ، و هي عبارة أطلقت على أدوية مختلفة  تحتفظ بهذه التسمية ، فتسبب هذا في ملابسات كثيرة .

         و نجد عن { البان } ـ يقول لوكليرك ـ ملحوظة غريبة عند M. Garcin de Tassy  في ترجمته للكتاب المعروف باسم " الطيور و الأزهار " ، مفادها أن إسم" البان " يطلق على شجرتين مختلفتين هما :1 ـ Guilandina Moringa  و هو موضوع حديثنا هنا . 2 ـ شجرة { الخلاف } و هي نفسها المعروفة باسم Salix aegyptiaca L.   ، ذات الأغصان اللينة الطويلة الملهمة لأوصاف الشعراء . "  من الممكن أن سبب اختلاف تسمية البان ، يقول M.Garcin de Tassy ، بإطلاق اسمه على شجرتين مختلفتين ، هو استعمال زيت البان في تتبيث العطور في دهن البان ". و كيفما كان الحال فإننا نقرأ لِـForskal  [ ص 170] ، بمادة Salix aegyptiaca : بان . " E floribus masculis destillatur aqua in Aegypto usitatissima nomine Mouya khalef " ./ انتهى تعليق لوكليرك .

         و يعرف المعجم العربي " لاروس" ،[ تأليف د. خليل الجر ، و بمساهمة محمد خليل الباشا و هاني أبو مصلح و مراجعة محمد الشايب ] ، شجرة { البان } بما نصه :" جنس شجر من فصيلة البانيات ، ينمو و يطول في استواء مثل { الأثل } ، ليِّـن القوام يشبَّـه به القد الرشيق . و ورقه كورق { الصفصاف } و خشبه غير ذي صلابة ، له ثمر كقرون اللوبياء يؤخذ من حبِّـه دهن طيب الرائحة ، الواحدة " بانة " ، و من أسمائه { اليسر } ،و { اليسار } ، و { الشوع } ، و { السياع } "./ـ

         و يعرف الشهابي هذه الشجرة بما نصه :" { يسر } ـ { بان } ـ  { شوع } : نبات يستخرج منه الدهن المسمى " عطر منشم "  = Ben oléifère = Moringa pterygosperma  . و تطلق البان على نوع آخر . انظر Moringa ".  و يعرف الشهابي نفسه { البان } على انه Moringa aptera ، إسمه الفرنسي  Ben blanc  ، ويقول فيه :" الفرنسية من العربية . شجر البان من الفصيلة البانية ، سماه أحمد ندى  " شجر اليسار " ./هـ .و يعرف الشهابي فصيلة البانيات بقوله :" Moringacées = بانيات : فصيلة شجر البان ، و ليس فيها غير هذا الجنس ، و يجعلها بعضهم قبيلة من القرنيات ، و يجعلها آخرون من الكبريات ".

          و نجد في  كتاب "الفرائد الدرية " عربي ـ فرنسي ، للأب بيلو اليسوعي ، المطبعة الكاثوليكية بيروت ، الطبعة 17  ، ما نصه :

بان و بانة = Arbre qui donne la noix muscade . Saule d'Egypte ../ انتهى تعريف الفرائد الدرية لشجرة البان و فيه نظر ، لأنه بكل بساطة تعريف غير صحيح . ذلك أن هذا التعريف يقول بأن شجرة البان هي الشجرة التي تنتج { جوزة الطيب = Noix de muscade } ، و هذا غير صحيح لأن الشجرة التي تنتج جوزة الطيب هي { شجرة جوز الطيب = Myristica fragrans } من فصيلة جوز الطيب = Myristicacées  . و اما شجرة البان ، فتنتج كما قال الشهابي " عطر منشم " ، و شتان ما بين المنتوجين . ذاك ثمرة صلبة مشهورة تباع عند العطارين في كل البلاد العربية  . و أما " عطر منشم " فهو شبه مجهول عندنا لو لم تـُعَـرّفـْنـا به القصص العربية الخالدة  بصوت الشاعر محمد أحمد السويدي راعي  موقع الوراق هذا .

         و تعريف الفرائد الدرية ، و هو القاموس اللغوي العربي ـ الفرنسي ، و من المراجع المعتمدة عند كثير من " اللغويين " الذين يتعاطون لحرفة تحقيق كتب التداوي بالأعشاب ، نظرا لرواجها في سوق الكتاب ، لخير دليل على ما أشرت إليه في المقالة الأخيرة لي في هذا المجلس ، في موضوع الكتب المحققة التي تحتاج إلى تحقيق . و الأمثلة كثيرة في هذا الباب .

الهامش : [1] يكتب في النسخ المتداولة من الجامع ، و منها نسخة الوراق ، على شكل :" بلاد الغرب " ، بالغين المنقوطة . و التصحيح عن لوكليرك الذي ترجمها إلى pays arabe .

 

23 - أكتوبر - 2005
النبات الطبي عند العرب
إلى الأخ الفيفي    كن أول من يقيّم

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

مرحبا بالأخ الكريم ، و طلبك على الرحب و السعة . و قد قمت فعلا بزيارة خاطفة لقسم النباتات في موقعك ،  و سرني ما رأيت . فهنيئا لك على قريحتك و علو همتك و غيرتك على بلدك . و سأطلع ـ إن شاء الله ـ على ما جاء في تعريفكم لكل نبات نبات ، و أقدم رأيي فيه . و حبذا لو أمكن التعرف على المراجع المعتمدة في تحديد التعريف ، و مصدر الصور . و بهذا ستكون مشاركتكم للإفادة أيضا .  

 

23 - أكتوبر - 2005
طلب مساعد من العضو (حسن)
رسم الأسماء العلمية لأشخاص النبات    كن أول من يقيّم

         بعد جولة أولية في مواد المجموعة النباتية المكونة من شجيرات و أشجار  الجميز ، و التبغ ، و التمر هندي ، و السواك ، و السنامكي ، و الششم ، و العرعر ، و العشر ، أود أولا أن أهنئ صاحب هذا الموقع على جودة عروضه و صوره و تصميمه . و أرى أن المواد المعروضة في مستوى مشرف ، و تمتاز بعرضها لإستعمالات النباتات في منطقة الفيفاء نفسها ، و هذه ميزة هامة ينفرد بها هذا الموقع و تزيد من قيمته في هذا التخصص .

         و ملاحظتي الأولى هنا تخص الشكل لا المضمون ، و أعني به كيفية رسم الأسماء العلمية لأشخاص النبات . و هي ملاحظة عامة لكل المواقع المهتمة بتسمية النبات . فمن المعروف كما سبق تفصيله عند الكلام عن التسمية الثنائية للأنواع النباتية ، أن الإسم الثنائي يتكون من اسم الجنس و الصفة النوعية . أما من حيث الرسم فيكتب اسم الجنس بحرف كبير في بدايته majuscule  ، و يكتب إسم الصفة النوعية بحرف صغير في أوله minuscule  إن كان لفظة لغوية  و بحرف كبير أن كان إسمَ عَـلـَم . فالكتابة الصحيحة لإسم شجرة { الحماط} ـ و هو من أنواع الجميز ـ هي :

Ficus pseudo-sycomorus ، يكتب الحرف الأول من الجنس و هو ( F ) في شكله الكبير ، و يكتب الحرف الأول من الصفة النوعية و هو ( p ) بشكل صغير . و لا يجوز كتابت الإسم على شكل Ficus Pseudo-sycomorus :   مثلا . لأن لفظة  ( pseudo ) هنا هي لفظة لغوية لاتينية  بمعنى " كاذب ـ مزيف ـ ناشز " و ما شابه هذا المعنى ، لذا فالشجرة الحاملة لهذا الإسم ليست هي شجرة الجميز التي تعطي ثمارا تشبه التين تؤكل ، بل على العكس من ذلك ، فإن ثمار شجرة الجميز الكاذب هي تشبه ثمار التين فعلا إلا أنها صغيرة جدا في حجم الحمص أو النبق ، و لا تؤكل ، بل تسقط و تعاها الماشية . أما شجرة {الجميز} الحقيقي فإسمها هو Ficus sycomorus L. . و يجوز كتابة Ficus Sycomorus L. لأن اسم الصفة هنا Sycomorus  هو اسم علم لشجرة الجميز نفسه ، و المتعارف عليه هو كتابة بداية إسم الصفة هنا بحرف صغير . و يأتي بعد الصفة الحروف الأولى من اسم النباتي الواضع للإسم ، و يكتب بحرف كبير في أوله متبوعا بحرفين أو ثلاثة ، ثم نقطة . و أشهرأسماء النباتيين هو  السويدي Linné ، مؤسس علم التصنيف ،و يرمز له بالحرف الأول من اسمه و هو   (L.) .  و بتطبيق القاعدة ، تكتب الأسماء الآتية بهذه الصفة :Vahl.  Cassia angustifolia، و Cassia acutifolia Del. ، و Cassia fistula L. [1] . وكذلك Juniperus procera

الهامش :[1] fistula = لفظة لغوية لاتينية بمعنى " أنبوبي " ، و اسم هذه الشجرة في كتب الطب هو { خيارشنبر } .

 

24 - أكتوبر - 2005
طلب مساعد من العضو (حسن)
المفردة 227 بجامع ابن البيطار : { بادنجان } = Solanum melongena= Aubergine    كن أول من يقيّم

 

قال ابن البيطار :" { باذنجان } اسم فارسي معرب ، يسمى بالعربية { الأنب } و { المغد } و { الوغد }"./هـ...

 و لإبن البيطار كلام كثير في هذه المفردة ، و هذه بعض الإشارات إلى ما جاء فيها . فمما قاله الرازي في كتابه " دفع مضار الأغذية " أن { الباذنجان } جيد للمعدة التي تقيء الطعام ، رديء للرأس و العين ، يولد دما أسود يسير المقدار ، و يتولد عنه كثير القوابي و البواسير و الرمد و الأمراض السوداوية ، و يفتح سدد الكبد و الطحال ... و مما قاله ابن ماسويه : و الأحمد في اتخاذه أن يقشر و يشق و يحشى ملحا و يترك وقتا طويلا في الماء البارد ثم يصب ذلك الماء عنه ثم يعاود و يجدد مرارا كذلك ثم يسلق و يطبخ مع لحم الحملان و الجداء و الدجاج ....و مما قاله ابن سينا : العتيق منه رديء و الحديث أسلم ... يولد السدد و السوداء و يفسد اللون و يسود البشرة و يصفر اللون . و ما كان من الباذنجان صغيرا فكله قشر يؤكل و يورث الكلف و يولد السرطانات و الصلابات و الجذام و الصداع و السدر ويبثر الفم و يولد سدد الكبد و الطحال إلا المطبوخ منه بالخل ، فإنه ربما فتح سدد الكبد والطحال ، و يولد البواسير ، لكن سحيق أقماعه المجففة في الظل طلاء نافع للبواسير . و ليس للباذنجان نسبة إلى عقل أو إطلاق ، لكنه إذا طبخ بالدهن أطلق و في الخل عَـقـَلَ [ البطن] "/... و في المادة الكثير الكثير من وصفات التحضير و الإستعمالات لإزالة التآليل ، و علاج وجع الآذان و شقاق الكعبين و بين الأصابع ... و مما جاء فيها أيضا للشريف الإدريسي : " و أقماع الباذنجان إذا خلطت مع مثله من لب اللوز المر و دُقـّا و عُجِـنا بدهن {بنفسج } و طليت بها البواسير أبرأت منها ، مجرب . و أقماعه المجففة في الظل إذا سحقت و طلي بها على البواسير بعد أن يدهن بدهن مسخن نفع منها نفعا بينا . فإن أراد مريد أن يتخذه لطبخه لطول السنة ، فليأخذ منه صغيره ، و يثقب في كل واحدة ثقبين في العرض ، و يسلق الكل في الماء و الملح ، و يُـتْرَك في الماء الذي قد طُبِخَ فيه ، فإنه يبقى كذلك السنة كلها "./ انتهى ما نقل عن ابن البيطار .

            و يعلق لوكليرك على ترجمته لمادة هذه المفردة بقوله ـ الأصل فرنسي و الترجمة لي ـ  :"  إن Solanum melongena ، المسمى أيضا S. aesculentum ، هو المعروف باسم l'aubergine  في اللغة الفرنسية . و يسمى أيضا في العربية بـ{ البادنجال } [ باللام في آخره]. و منه  اشتق الإسبانيون اسم berengena أوalberengena  . و يقول الكاطاليون albarginiera . و اعتبر M.Clément Muller  في ترجمته لإبن العوام ،[ II ـ 236 ] ، أن الباذنجان هو Strychnos edÔdimos عند ديسقوريدس ، و هذا خطأ منه . أولا لأن الكُتاب العرب لا يذكرون و لا ينقلون عن اليوننيين في مادة الباذنجان ، و يعتبرون Strychnos ديسقوريدس من { عنب الثعلب = Morelle  } . و نجد في الترجمة العربية لكتاب ديسقوريدس :" { سطرخنن البستاني ، و هو عنب الثعلب } " . و ذهب Fraas إلى أن Strychnos      képaios عند ديسقوريدس هو Solanum nigrum . و نقرأ عند  Mérat و Delens ، بالسبة لعنب الثعلب :" تعتبر من النباتات المأكولة منذ أقدم العصور ، و قد أشار ديسقوريدس إلى هذا الإستعمال ، ونجده عند [ les créoles] في [ l'Ile de France] و في جامايكا و في [ Saint Domingue] منذ أقدم عصور ما قبل التأريخ  ، و كانوا يأكلونه بكثرة تحت إسم brèdes كما يؤكل { السبانخ = Epinard } ، بل و يفضلونه عنه . كما يمكن معارضة مقولة :Mullet  M. Cl. بما قاله M. Decandolle في كتابه " جغرافية النبات = Géographie botanique " :" أدخلت إلى أوروبا من قبل الرومانيين "./ انتهت ترجمة تعليق لوكليرك .

 

            ويعرف د.أحمد عيسى هذه المفردة بقوله : أنـْب ـ مَـغـْد ـ باذنجان ـ كاكم ـ كهكم ـ كهبرك [ فارسية ] ـ من فصيلة الباذنجانيات Solanacées . من أسمائه المرادفة Sol. Esculentum Dun. . و من أسمائه الفرنسية Aubergine  ، و Mélongène . و من أسمائه الإنجليزية Brinjal ، وEgg-plant  ، و Aubergine .

24 - أكتوبر - 2005
النبات الطبي عند العرب
هواية التعشب و أهم اسسها :    كن أول من يقيّم

إلى الأخ الفيفي و أمثاله :

 

أقدرفيك صدقك و صراحتك ، و شغفك و مجهودك في طلب العلم . و تق بأن من سار على الدرب وصل ، و لكل أمر ذي بال بداية . و الظاهر من إنجازاتك في موقعك أنك جاد في تعلم هواية التعشب أو العشابة ـ على وزن فِـعالة ـ herborisation . و هي هواية علمية " نبيلة " إن جاز التعبير ،  و كلها فوائد ، وهي في متناولك و متناول أمثالك إن شاء الله . غير أن النجاح فيها يحتاج إلى أسس لا بد من وضعها لبناء صرح هذه الهواية . و سأحاول في هذه الورقة و ما يليها من ورقات إن شاء الله ،  تزويدك  و تزويد أمثالك من القراء ، بأسرارهذه الهواية التي قضيت كل حياتي في رعايتها .

 

فأول نصيحتي لك أن تعمل كل ما في وسعك لإضافة هوامش لتعريفاتك لأشخاص النباتات ، تـُرْجـِع فيها كل قول لصاحبه ، موقعا كان أو كتابا أو باحثا . فهذه من أولى أولويات أخلاقيات هذه الهواية ، حتى يصح فيك قول من قال :"رب حامل فقه إلى من هو أفقه منه " أو كما قيل . و هذا يعطي مصداقية أكثر لمواد موقعك . و يعطي فرصة المراجعة ، و يجعل الموقع نفسه مرجعا يعتمد عليه .

كما أثير انتباهك إلى الإهتمام بموضوع الإستيطان النباتي = Endémisme و مفاده هو: يتكون الغطاء النباتي البري في جل بقاع العالم من أنواع نباتية خاصة تنمو طبيعيا دون تدخل من طرف الإنسان . و هي المعروفة بالبرية أو المستوطنة للبقع التي تتواجد فيها منذ أن خلق الله الأرض و ما عليها . و هناك نباتات تسمى دخيلة أو مستوردة ، دخلت في زمن ما إلى المنطقة على يد الإنسان إما كمزروعات أو مغروسات أو غابات اصطناعية أو لأي غرض من الأغراض الإقتصادية أو الإجتماعية أو الثقافية كنباتات الزينة و النباتات الطبية التي اهتم الإنسان بتكاثرها . لذا فلا بد من الإشارة عند التعريف بنباتات منطقة ما ـ كالفيفاء مثلا ـ إلى  جنسية النبات المعرَّف ، هل هو " ابن البلد " أي نبات بري بالمنطقة ، أم هو دخيل مستورد . و سؤالي للأخ الفيفي هو :

ماهي أسماء االشجيرات و الأشجار البرية في منطقة الفيفاء ، و المذكورة في الموقع [ من بين الـ61 نبات ] و ما هي النبات الدخيلة فيها و المستعملة في الزينة و السياجات و المغروسات مثلا . و نفس الشيء بالنسبة للائحة النباتات العطرية ، البرية و المستنبتة في المنازل خاصة ، و ليس لها وجود في الطبيعة .

            أما عن الصور المعروضة بالموقع فهي جيدة ، إلا أنها في حاجة إلى صورصغيرة تعرض اسفل الصورة الأساسية و يكون الهدف منها عرض أهم أعضاء الشجرة من أوراق و أزهار و ثمار و بشكل مكبر واضح يساعد على التعرف على شخص النبات و تصحيح سميته إن اقتضى الأمر ذلك .

 

مباحث النباتات أو " الفلورا " :

 

 لا شك أن الهدف الأسمى  من هواية التعشب هو أن يتمكن العشاب من أخذ النباتات البرية في منابتها الطبيعية  و يتمكن بخبرته المكتسبة بعد الدراسة و التمرن ، من تحديد فصائل ثم أجناس ثم أنواع تلكم النباتات البرية أو المزروعة أو المغروسة  الموضوعة تحت  الدرس و البحث .

و لكي يقوم العشاب بهذه المهمة لا بد له من " أدوات " أو " وسائل " نظرية و  مادية . و سيحتاج الأمر بغية تبسيط العرض و إيضاحه إلى استعمال أسلوب تقني .

 

            أهم " الأدوات" النظرية الضرورية هي التمكن من معرفة التكوين الخارجي للنباتات أو مورفولوجيا النبات . و يتعلق الأمر هنا بمعرفة أسماء المصطلحات الخاصة بتسمية و وصف اهم أعضاء النبات و هي من أعلى إلى أسفل : الثمار ، و الأزهار ، و الأوراق ، و الأغصان ، و السيقان ثم الجذور . و الواقع المعاش يفرض معرفة هذه المصطلحات باللغة الإنجليزية في بلدان المشرق العربي و بالفرنسية في بلدان المغرب العربي . لأن تحديد أسماء النبات حتى من طرف عشاب متمكن من معرفة المصطلحات العلمية الخاصة بوصف النبات ، لابد له من الإعتماد على كتاب خاص يسمى  مبحث نباتات المنطقة التي يريد تحديد أشخاص نباتاتها = Flora = Flore = فلورا. و كل المباحث النباتية الموجودة حاليا ، و حسب علمي ، هي إما إنجليزية أو فرنسية . و لاعلم لي حتى الآن بوجود مبحث نباتات باللغة العربية في بلد من البلدان . و هذا يفترض أساسا وجود مبحث لنباتات المنطقة ، أو مبحث منطقة أخرى شبيهة لها من حيث تكوين الغطاء النباتي . و تتكون هذه الكتب الخاصة من قسمين أساسيين . القسم الأول فيه مفاتيح التصنيف و هي عبارة عن أسئلة متفرعة ثنائيا dichotomiques  ، تختار منها الفرع الممثل أمامك في النبات موضوع البحث ، و بالإختيار الصائب يتدرج الباحث من تحديد اسم الفصيلة أولا ثم اسم  الجنس ثم اسم النوع . و سنعطي أمثلة و تفاصيل فيما سيأتي إن شاء الله . أما القسم الثاني فيتكون من وصف مورفولوجي دقيق  معزز بالرسومات البيانية لكل نوع من أنواع المنطقة . و كأن أمر العشابة في مجمله هو مقارنة نبات طبيعي بنبات موصوف في كتاب ، بعد تتبع مسطرة خاصة من انتقاء الأجوبة الصائبة لأسئلة مفاتيح التصنيف التي تطرحها " الفلورا " على العشاب .و نتيجة نجاح إجابة العشاب عن الأسئلة المطروحة هي التحديد الصحيح لأسم النبات المبحوث عن اسمه .

           

            و إذا كان الأخ الفيفي يشتكي من وجوده في منطقة نائية ، ليس فيها مكتبات و" خلافه " كما يقول . فليحمد الله أنه في عصر الإنترنيت و محركات البحث التي قربت المعلومات و وسائل الإيضاح بشكل لم يكن ليخطر على بالي حين بدأتُ ـ مثلا ـ هذه الهواية بنفس الرغبة ونفس الحماس .

 

            لذا أود معرفة مدى استعمالك للغة الإنجليزية ، و أسماء كتب علم النبات العام و الخاص في مكتبتك أو التي سبق لك الإطلاع عليها ، وأطلب منك  البحث عن عناوين الكتب الخاصة بنباتات منطقتك ، و أعني بها بلدان الخليج عامة ، و المملكة العربية السعودية خاصة . و الحقيقة أن هذا الطلب موجه لكل زائر كريم اطلع على هذا الموضوع  و يستطيع مد يد العون بمعلومة  فيه .  و لا أخفيك أيها العزيز أنني  أسعى إلى التعرف على نباتات هذه المنطقة من وطننا العزيز ، لذا فإني أطلب مساعدتك كما طلبت  مساعدتي .

            و للحديث بقية بعد توصلي  بالإجابات المتوفرة عن الأسئلة المطروحة ، و بشيء من التفصيل إن أمكن ذلك .

25 - أكتوبر - 2005
طلب مساعد من العضو (حسن)
الأسماء الشائعة للنبات و علم التصنيف :    كن أول من يقيّم

            استوقفني كثيرا في مقالك ، مقولتك  :" العقبة الكؤود لمن أراد البحث في مجال النبات في هذه المنطقة هو الإسم المحلي و الذي يكون محصورا على المنطقة ، و قد لا يعرف بهذا الإسم إلا هنا ، و إن صادفت بعض النباتات توافق الإسم الموجود في اليمن "./هـ ... و أقول أن هذا حال الأسماء المحلية و الشائعة و المبذولة  للنباتات في كل البقاع و كل اللغات ، و في جل المؤلفات أيضا ، فهي كثيرة و جد مختلفة و جهوية و قد يطلق الإسم الواحد على نباتات مختلفة . و مهمة العشاب أساسا هو البحث عن الإسماء العلمية المرادفة لهذه الأسماء المحلية الشائعة . عندها تتحول هذه العقبات الكؤود إلى حقول ثقافية يعتز بها العشاب و يتباهى بوجودها في حوزته و منطقته ، ثم يكتشف فيها أصالة و علامات تاريخية كانت فيكمون و بيات  تنتظر من يحث تراب النسيان و الإهمال و الجهل عن هاماتها ، و من يقرأ و يتدبر حكمة الخالق في إيجادها . و ستغير نظرتك لهذه الأسماء يوم تحدد أشخاص نباتاتها فتقول باعتزاز :" إن النبات المسمى علميا كذا و كذا هو المسمى عندنا في الفيفاء بكذا ". عندها يصبح المجهول معلوما و المحلي عالميا . و تصبح العقبة الكؤود سهلا ميسرا .

            كما أن وجود أسماء متشابهة لنفس النبات في قطريين جارين لا يخلو من فائدة ، و البحث وحده كفيل بإبرازها و الإستفادة منها . 

 

26 - أكتوبر - 2005
طلب مساعد من العضو (حسن)
 36  37  38  39  40