مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث

الكتيبة الكامنة في من لقيناه بالأندلس من شعراء المائة الثامنة

تأليف : لسان الدين ابن الخطيب

تحقيق : إحسان عباس

الطبعة : 1

تاريخ النشر : 1963

الناشر : دار الثقافة

عنوان الناشر : بيروت - لبنان



إقرأ الكتاب
نقاشات حول الكتاب (1 تعليق)

مقدمة الناشر
مقدمة المحقق
مقدمة المؤلف

كتب من نفس الموضوع (32)
كتب أخرى ل لسان الدين ابن الخطيب (3)

() التواصل الاجتماعي – أضف تعليقك على هذا الكتاب
 

معلومات إضافية :
كتاب يمثل حلقة من سلسلة كتب ألفها ابن الخطيب في شعراء الأندلس في عصره. وأولها (التاج المحلى في مساجلة القدح المعلى) الذي ألفه في فاتحة شبابه، وأتبعه بكتاب (الإكليل الزاهر فيما فضل عند نظم التاج من الجواهر) ثم (النقاية بعد الكفاية) ثم (الكتيبة الكامنة) وهو آخر هذه الكتب تأليفاً. عرف فيه ب(103) شعراء، ويفهم من بعض نصوصه أنه ألفه في جمادى الآخرة (774هـ). وقد اضطر فيه إلى تعديل كثير من التراجم التي سبق وأودعها كتبه الأولى، لتغير موقفه من أصحابها الذين تنكروا له، وناصبوه العداء، أمثال ابن فركون وابن زمرك وجعسوس وابن قطبة والقاضي النباهي صاحب (المرقبة العليا) حيث خصه بواحد من نوادر كتب التهكم وسماه: (خلع الرسن في التعريف بأحوال أبي الحسن). وكال لهم من الذم في كتاب (الكتيبة الكامنة) ما شفى به بعض غليله وحفظ ماء وجهه. ويظهر من سياق المقدمة أنه ألفه لما أزمع على أداء فريضة الحج، بعدما رأى أنه استنفد نصيبه من المغرب، ممنياً نفسه برؤية المشاهد الكريمة سائلاً الله (أن يتم عليه فضله باحتلالها ويسكّن أشواقه في ظلالها) وجعل هذا الكتاب هديته إلى أهل المشرق، قال: (وإن كان جالب مثل هذا إلى أهل المشرق جالبَ نغبة إلى غدير، وحبابة إلى مدير) وأما عن مادة الكتاب فيقول: (فجمعت في هذا الكتاب جملة وافرة، وكتيبة ظافرة ممن لقيناه في بلدنا الذي طوينا جديد العمر في ظله، وطاردنا قنائص الآمال في حرمه وحله) ويتبع ذلك بقوله: (ما بين من تلقينا إفادته أو أكرمنا وفادته، وبين من علمناه وخرجناه ورشحناه ودرجناه) وبذلك صار ابن الخطيب نفسه محور هذا الكتاب، سواء كان ممدوحاً من الشاعر، أو مقابلاً بنكران الجميل ممن اصطفاه ورعاه. وهكذا فالكتاب لا يخرج عن سياق حياته الصاخبة بالأحداث الدامية، والتي انتهت بإيقاع ابن زمرك به. قال ابن خلدون: (وعقد له ابن زمرك مجلساً وبِّخ فيه وعُذب على مشهد من الملأ، ثم دس له أحد مبغضيه من قتله في السجن خنقاً، ثم طرح في اليوم التالي وقد جمعت حول جثته أعواد، وأضرمت عليه نار فاحترق شعره واسودت بشرته، ثم أعيد إلى حفرته بمقبرة باب المحروق بفاس) تاريخ ابن خلدون 7/ 341 نفح الطيب 7/ 38 طبع الكتاب لأول مرة بتحقيق المرحوم إحسان عباس (بيروت 1963م) ليكون الحلقة (8) من سلسلة (المكتبة الأندلسية) معتمداً ثلاث مخطوطات للكتاب، تحتفظ بها الخزانة العامة بالرباط. وهو مرجعنا في هذا التعريف.

 
  
32 كتاباً
أشعار النساء
يتيمة الدهر
طبقات فحول الشعراء
طبقات الشعراء
الحلة السيراء في شعر الأمراء
المزيد...
  
3 كتاباً
الإحاطة في أخبار غرناطة
خطرة الطيف في رحلة الشتاء و الصيف
نفاضة الجراب في علالة الاغتراب

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com


مرآة التواصل الاجتماعي – تعليقات الزوار