مجال البحث
المكتبة التراثية المكتبة المحققة أسماء الكتب المؤلفون القرآن الكريم المجالس
البحث المتقدم البحث في لسان العرب إرشادات البحث


يوميات دير العاقول

سفير عضد الدولة   


خرجت من حلب مخلفاً سيف الدولة وراء ظهري وهو أحب الناس إلى قلبي، ولقد حذرته مغبّة هجرتي عنه فلم يسمع.
وقفت منشداً إياه:

لَئِن تَرَكنَ ضُمَيراً عَن مَيامِنِنا   لَيَحدُثَنَّ  لِمَن  وَدَّعتُهُم نَدَمُ ii
إِذا تَرَحَّلتَ عَن قَومٍ وَقَد قَدَروا   أَن لا تُفارِقَهُم فَالراحِلونَ iiهُمُ


ولقد برَرتُ ففارقت حلب واقتحمت بادية الشام ميمماً مصر، مخلفاً سيف الدولة ورائي، وضميراً على يميني.
وأنا كالنسر في مفازاتٍ تكذب فيها العين الأذن، ثم هاتفني الأسود فلبيت وفي النفس أشياء فقصدته مؤملاً عمار الأيام عنده، فلما بدا لي كذبه وقفت منشداً إياه :

إِذا   لَم   تَنُط   بي  ضَيعَةً  أَو  وِلايَةً  ii   فَجودُكَ   يَكسوني   وَشُغلُكَ  iiيَسلُبُ
أَبا المِسكِ هَل في الكَأسِ فَضلٌ أَنالُهُ       فَإِنّي   أُغَنّي  مُنذُ  حينٍ  iiوَتَشرَبُ


ولكن الأسود أبى واستكبر وبث عيونه ترصدني وتعد أنفاسي، فخرجت في ليلة عيدٍ ليس بعيد مودعاً إياه قصيدة لن يعرفه الناس إلا بها، وحال خروجي من الفسطاط أصبحت الصحراء نفوذي فاستقبلتني قبائل العرب استقبال الأمراء فأضافوني وأكرموني إلى أن بلغت الكوفة.
ثم قصدت بغداد، لعل المهلبيّ يكون سلماً لمعز الدولة ، ولكن بغداد سوق كسد بها الشعر، فنبذتهما إلى عضد الدولة فأدناني وقرّبني، وأنا أعلم العداوة بينه وبين عمّه فوقفت منشداً:

يُشَرِّدُ  يُمنُ  فَنّاخُسرَ  عَنّي  ii   قَنا   الأَعداءِ   وَالطَعنِ  iiالدِراكا
وَأَلبَسُ مِن رِضاهُ في طَريقي    سِلاحاً   يَذعَرُ  الأَبطالَ  iiشاكا


وعلمت بأنه يطمع في بغداد، وشعرت لوهلة بأنني سفيره في الكوفة وشاعره بشيراز، ثم جاءني نبأ بني أسد قطاع الطريق وعملاء معزّ الدولة وابنه بختيار ولكن نفسي مزمعة على أمر تناله أو تموت دونه.
اذهب إلى صفحة اليوميات